ديفيد لويد جورج

ديفيد لويد جورج (1863 - 1945م). أحد زعماء حزب الأحرار البريطاني. كان رئيسًا للوزراء أثناء النصف الأخير من الحرب العالمية الأولى. كانت اللغة الويلزية اللغة الأم للويد جورج، الذي ولد في 17 يناير عام 1863 في تشورلتون أون ميدلوك في مانشستر، لأبوين ويلزيين. ترعرع جورج في ويلز منذ كان عمره 3 أشهر، أوّلًا في بيمبروكشاير، ثم في لانديستمدوي، في كارنارفونشاير. وهو إلى الآن رئيس الوزراء البريطاني الوحيد الذي كان ويلزيًّا وكانت اللغة الإنكليزية لغته الثانية. توفي أبوه، وهو مدير مدرسة، في 1864، وربّاه في ويلز أمّه وأخوها الحذّاء، الذي أثرت آراؤه السياسية وعقيدته المعمدانية تأثيرًا عميقًا في لويد جورج، وهذا الخال نفسه ساعد الولد على أن يعمل في القضاء بعد ترك المدرسة. أصبح لويد جورج ناشطًا في السياسات المحلية، واكتسب شهرة بوصفه بوصفه الخطيب والمؤيد للخليط الويلزي من الليبرالية الذي ناصر الخروج عن الكنيسة وحلّ الكنيسة الأنغليكاني في ويلز، ومساواة العمّال والمزارعين، وإصلاح ملكية الأراضي. في عام 1890، فاز لويد جورج بالانتخابات فأصبح عضوًا في برلمان كارنارفون بوروز، وظلّ في كرسيّه 55 عامًا. خدم لويد جورج في مجلس هنري كامبل بانرمان منذ عام 1905. بعد نجاح تش إتش أسكويث في رئاسة الوزراء عام 1908، حلّ لويد جورج محله بوصفه مستشار الخزانة. لتمويل الإصلاحات الرفاهية الكثيرة اقترح لويد زيادة الضرائب على ملكية الأراضي والدخل في «ميزانية الشعب» (1909)، التي رفضها مجلس اللوردات الذي يسوده المحافظون. لم تحل الأزمة الدستورية الناتجة إلا بعد انتخابين عام 1910 وبإمرار قرار البرلمان 1911. فُعّلت ميزانيته عام 1910، ومُرّر قانون التأمين الوطني عام 1911 وإجراءات أخرى لتأسيس دولة الرفاهية الحديثة. في عام 1913، تورّط لويد في فضيحة ماركوني، لكنه بقي في منصبه وأيّد حلّ الكنيسة في ويلز، إلى أن عطّل اندلاع الحرب العالمية الأولى عام 1914 تنفيذ مخططاته.

ديفيد لويد جورج
(بالويلزية: David Lloyd George)‏ 
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالويلزية: David Lloyd George)‏ 
الميلاد 17 يناير 1863  
مانشستر  
الوفاة 26 مارس 1945 (82 سنة)  
سبب الوفاة سرطان  
مواطنة المملكة المتحدة
المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا (–12 أبريل 1927) 
أبناء غويليم لويد جورج  
مناصب
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ24  
عضو خلال الفترة
10 أبريل 1890  – 28 يونيو 1892 
انتخب في الانتخابات الفرعية في مجلس العموم البريطاني   
الدائرة الإنتخابية كيرنارفون  
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال24   
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ25  
عضو خلال الفترة
4 يوليو 1892  – 8 يوليو 1895 
انتخب في الانتخابات العمومية البريطانية 1892   
الدائرة الإنتخابية كيرنارفون  
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال25   
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ26  
عضو خلال الفترة
13 يوليو 1895  – 17 سبتمبر 1900 
انتخب في الانتخابات العمومية البريطانية 1895   
الدائرة الإنتخابية كيرنارفون  
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال26   
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ27  
عضو خلال الفترة
1 أكتوبر 1900  – 8 يناير 1906 
انتخب في الانتخابات العمومية البريطانية 1900   
الدائرة الإنتخابية كيرنارفون  
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال27   
رئيس مجلس التجارة  
في المنصب
10 ديسمبر 1905  – 12 أبريل 1908 
 
عضو المجلس الخاص بالمملكة المتحدة  
تولى المنصب
1906 
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ28  
عضو خلال الفترة
12 يناير 1906  – 10 يناير 1910 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1906   
الدائرة الإنتخابية كيرنارفون  
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال28   
مستشار الخزانة  
في المنصب
12 أبريل 1908  – 25 مايو 1915 
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ29  
عضو خلال الفترة
15 يناير 1910  – 28 نوفمبر 1910 
انتخب في الانتخابات العمومية البريطانية في يناير 1910   
الدائرة الإنتخابية كيرنارفون  
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال29   
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ30  
عضو خلال الفترة
3 ديسمبر 1910  – 25 نوفمبر 1918 
انتخب في الانتخابات العمومية البريطانية في ديسمبر 1910   
الدائرة الإنتخابية كيرنارفون  
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة ال30   
الحياة العملية
المهنة سياسي ،  ودبلوماسي ،  وكاتب عدل   ،  وموظف مدني  
الحزب الحزب الليبرالي  
اللغات الإنجليزية ،  والويلزية  
موظف في جامعة إدنبرة  
الجوائز
 نيشان الاستحقاق    
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

قوّى لويد جورج وهو في منصب مستشار الخزانة زمنَ الحرب، تمويل الحكومة وأبرم اتفاقات مع اتحادات تجارية للحفاظ على الإنتاج. في عام 1915، أسس أسكويث تحالفًا ليبراليًّا حربيًّا مع المحافظين وحزب العمال. أصبح لويد جورج وزير الذخائر ووسّع الإنتاج سريعًا. في عام 1916، عُيّن وزيرًا للخارجية الحربية ولكنه أُحبط من محدودية صلاحياته وصراعه مع المؤسسة العسكرية على الاستراتيجيات. تضاءلت الثقة في قيادة أسكويث مع ركود الجبهة الغربية. ثمّ أُجبر على الاستقالة في ديسمبر 1916، وخلفَه لويد جورج رئيسًا للوزراء، مدعومًا من المحافظين وبعض الليبراليين. مركَز لويد السلطة في غرفة حربية أصغر، ومجلس غرفة عمليات جديد، ومستشارين جديدين. ليحارب العجز الغذائي طبق لويد نظام القوافل، وأسس التقنين، ودعم الزراعة. بعد دعم اعتداء نيفيل الفرنسي المدمر عام 1917، اضطر إلى إقرار خطط المارشال هيغ لمعركة باشنديل، وهو ما أدى إلى خسائر كبيرة وانتصار استراتيجي صغير. وخلافًا لآراء قادته، رأى لويد في النهاية توحيد الحلفاء تحت قيادة واحدة في مارس 1918. مالت الحرب إلى جانبهم في أغسطس وانتصروا في نوفمبر. وبعد الحرب حافظ على حلفه مع المحافظين الذي كان له دعم شعبي بعد انتخابات ديسمبر 1918. وسعت حكومته حق الانتخاب ليشمل كل الرجال وبعض النساء في وقت سابق من تلك السنة.

كان لويد جورج لاعبًا أساسيًّا في مؤتمر السلام في باريس عام 1919، لكن الوضع في إيرلندا ساء ذلك العام، وهو ما أشعل حرب الاستقلال الإيرلدنية التي استمرت إلى أن ناقش لويد جورج الاستقلال مع الدولة الإيرلندية الحرة عام 1921. ابتدأ لويد جورج في موطنه إصلاحات للتعليم والإسكان، ولكن تشدد الاتحاد التجاري سجل مستويات قياسية، وأصبح الاقتصاد كاسدًا في عام 1920 وزادت البطالة، وتلا ذلك إنقاص الإنفاق الحكومي (1921–22)، وتورط لويد في فضيحة بشأن بيع مراتب الشرف وأزمة تشاناك عام 1922. حصل بونار لو على دعم المحافظين لخوض الانتخابات التالية وحده. استقال لويد جورج، وانقسم حزبه بينه وبين أسكويث، وحاز قسمه أكثر من 50 مقعدًا في انتخابات 1922، أما قسم أسكويث ففاز أكثر من 60. في السنة التالية اتحد الرجلان مرة أخرى لمعارضة مقترح التعرفة الذي وضعه ستانلي بلدوين. كان لليبراليين بعض الانتصارات عام 1923 لكنهم لم يزالوا بعد المحافظين وحزب العمل، وبعد دعمهم لحكومة فيها أقلية من حزب العمل، لم يستعيدوا مكانتهم بوصفهم الحزب الثاني، وعندما سقطت حكومة العمل، انخفض عدد مقاعدهم إلى 40 مقعدًا عام 1924 في حكم أسكويث. قاد لويد جورج الليبراليين من 1926 إلى 1931 ووضع مقترحات مبتكرة للأعمال العامة، ولكن هذا فشل في اكتساب مقاعد في عام 1929، ومنذ عام 1931، أصبح شخصية مهمشة ومظنونة ترأس مجموعة صغيرة من الليبراليين المنشقين المعارضين للحكومة الوطنية. رفض لويد عرضًا للخدمة في الغرفة الحربية لوينستون تشرشل في عام 1940 ورُفع إلى طبقة النبلاء عام 1945 قُبيل موته، ولكنه لم يتسلّم مقعده بسبب مرض موته.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.