رأس مال متداول

يُمثّل رأس المال المتداول السيولة المتاحة لإدارة مشروع أو مؤسسة أو أي كيان آخر وبما في ذلك الكيان الحكومي. يُعد رأس المال المتداول، بالإضافة إلى الأصوال الثابتة مثل المنشأة والآلات، جزءًا من رأس المال العامل. ويساوي إجمالي رأس المال العامل الأصول المتداولة. يتم احتساب رأس المال العامل بحساب الفرق بين الأصول المتداولة والخصوم المتداولة. وفي حالة كانت الأصول المتداولة أقل من الخصوم المتداولة، فإن الكيان يعاني من نقص في راس المال المتداول ويثسمى أيضًا عجز رأس المال المتداول.

هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها.
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (أكتوبر 2018)

قد يكون لدى شركةٍ ما أصول وربحية، ولكن تعاني من نقصٍ في السيولة وهذا في حالة صعوبة تحويل الأصول إلى نقدية. ولضمان مقدرة الشركة على مواصلة عملياتها وامتلاكها لأرصدة كافية لسداد كلٍ من الديون قصيرة الأجل مستحقة السداد وصروفات التشغيل المقبلة، فإنه تطلب وجود رأس مال متداول إيجابي. إن إدارة رأس المال المتداول تتضمن أيضًا إدارة المخزون والذمم المدينة والذمم الدائنة والنقدية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.