راجيف غاندي

راجيف راتنا غاندي (20 أغسطس 1944م - 21 مايو 1991م)، النجل الأكبر للإنديرا غاندي و فيروز غاندي ، وكان رئيس وزراء الهند السابع منذ وفاة أمه يوم 31 أكتوبر عام 1984 وحتى استقالته يوم 2 ديسمبر عام 1989 بعد هزيمته في الانتخابات العامة. وبذلك أصبح أصغر رئيس وزراء للهند عندما تولى السلطة (في سن ال 40).

راجيف غاندي
(بالهندية: राजीव गाँधी)‏، و(بالهندية: राजीव रत्ना गाँधी)‏ 
 

معلومات شخصية
الميلاد 20 أغسطس 1944  
مومباي  
الوفاة 21 مايو 1991 (46 سنة)  
سبب الوفاة انفجار  
مكان الدفن راج غات والنصب التذكارية المصاحبة   
مواطنة الهند (26 يناير 1950–)
الراج البريطاني (–14 أغسطس 1947)
دومينيون الهند (15 أغسطس 1947–26 يناير 1950) 
الديانة هندوسية  
الزوجة سونيا غاندي (1969–1991) 
أبناء راهول غاندي
بريانكا غاندي  
الأب فيروز غاندي  
الأم أنديرا غاندي  
إخوة وأخوات
مناصب
عضو لوك سابها  
في المنصب
17 أغسطس 1981  – 21 مايو 1991 
 
رئيس وزراء الهند  
في المنصب
31 أكتوبر 1984  – 2 ديسمبر 1989 
فيشواناث براتاب سينغ   
وزير الشؤون الخارجية  
في المنصب
31 أكتوبر 1984  – 24 سبتمبر 1985 
 
وزير الشؤون الخارجية  
في المنصب
25 يوليو 1987  – 25 يونيو 1988 
 
عضو لوك سابها التاسعة  
عضو خلال الفترة
2 ديسمبر 1989  – 13 مارس 1991 
انتخب في الانتخابات العمومية الهندية 1989   
فترة برلمانية لوك سابها التاسعة   
زعيم المعارضة  
في المنصب
18 ديسمبر 1989  – 23 ديسمبر 1990 
 
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية الثالوث، كامبريدج
كلية لندن الإمبراطورية
جامعة كامبريدج  
المهنة سياسي  
الحزب المؤتمر الوطني الهندي  
اللغات الهندية  
الجوائز
 بهارات راتنا   (1991)
جائزة أنديرا غاندي   (1991)
 نيشان أغسطو سيزار ساندينو   

كان راجيف غاندي طياراً تجارياً محترفاً قي الطيران الهندي قبل دخوله معترك السياسة. وبينما كان في كامبريدج، التقى بالإيطالية سونيا ماينو التي تزوجها فيما بعد. وكان بمنأى عن السياسة على الرغم من أن والدته كانت رئيسة الوزراء الهندي، وفي عام 1980 وبعد وفاة شقيقه الأصغر سانجاي غاندي دخل راجيف عالم السياسة. وبعد اغتيال والدته عام 1984 بعد عملية بلو ستار، رشحه قادة حزب المؤتمر الوطني الهندي ليكون رئيس للوزراء، ظلّت سونيا الإيطالية ، تشعر بالقلق على زوجها راجيف، وبخاصة بعدما احتضنت رأس حماتها بعد مصرعها، فالمشهد لم يغادر مخيّلتها.

قاد راجيف غاندي الحزب إلى الفوز في الانتخابات الرئيسية في عام 1984 بعد فترة وجيزة، وحشد أغلبية أكبر من أي وقت مضى في البرلمان الهندي. وفاز حزب المؤتمر بـ 411 مقعدا من مقعدا من أصل 542. بدأ راجيف في تفكيك رخصة حصص الحكومة، في التعريفات الجمركية، وسمح للوائح بشأن النشاط الاقتصادي -وقام بتحديث صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية، ونظام التعليم، وتوسيع نطاق المبادرات في مجال العلوم والتكنولوجيا، وقام بتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة.

في عام 1988، أبطل راجيف انقلاب في جزر المالديف واستعداء الجماعات المسلحة مثل التاميل بلوت. كما أنه كان مسؤولا عن أول تدخل، وارتكب راجيف خطأ قاتلاً حين تدخل في الحرب القائمة بين النظام الحاكم في سريلانكا والمعارضة التاميلية حيث قام بإرسال قوات هندية (قوات حفظ السلام الهندى أو IPKF) البالغ تعدادها 50,000 جندي لجهود السلام في سري لانكا في عام 1987، الذي سرعان ما انتهى في صراع مفتوح مع مجموعة نمور التاميل لتحرير ايلام (تاميل) ، وقد وجد راجيف أن هذا يتفق مع سياسة الهند لتصبح أكبر قوة إقليمية في المنطقة وتملك الذراع الطويلة القادرة على البطش، وفي منتصف عام 1987، طعنت فضيحة بوفورس في أمانته، وصورته التي لا يشوبها الفساد، وأسفرت عن هزيمة كبيرة لحزبه في انتخابات 1989 ، وشعرت سونيا بالسرور، لكن راجيف بدأ يشعر بطعم لذة السلطة، وقرّر تنفيذ وصيّة نهرو بإبقاء الحكم في نسله.

كان راجيف غاندي لا يزال رئيسا للهيئه التشريعيه حتى موعد الانتخابات في عام 1991. وأثناء حملته الانتخابية، اغتيل من قبل مجموعة نمور التاميل لتحرير ايلام (تاميل أو نمور التاميل). وأصبحت أرملته سونيا غاندي زعيمة لحزب الهيئة التشريعية في عام 1998، وقادت الحزب إلى الفوز في انتخابات عام 2004. وكان ابنه راهول غاندي عضو في البرلمان والأمين العام للهيئة التشريعية للهند. [1]

بعد وفاة راجيف غاندي منح الجائزة الوطنية الأعلى من الهند، بهارات راتنا لينضم إلى قائمة ألمع 40 شخصية، بما في ذلك أنديرا غاندي.{/1

كان راجيف غاندي هاوي ومهتم بالأعمال اللاسلكية }، واستخدم رمز النداء VU2RG.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.