راديكالية

يعود مصطلح «راديكالي» أو «جذري» (من الكلمة اليونانية Radix والتي تعني الجذر) إلى أواخر القرن الثامن عشر وبدايات القرن التاسع عشر، وتعرّف هذه الكلمة مؤيدين الإصلاح الديموقراطي، وهذا ما أصبح بعد ذلك الحركة الراديكالية البرلمانية.

دلّ مصطلح «راديكالي» خلال القرن التاسع عشر في المملكة المتحدة، وفي أوروبا القارية وأمريكا اللاتينية على الإيديولوجيا الليبرالية التقدمية المستوحاة من الثورة الفرنسية. ظهرت الراديكالية تاريخيًا بشكل مبكر مع الثورة الفرنسية والحركات المماثلة المُلهمة في دول أخرى. وقد نمت بشكل بارز في المملكة المتحدة خلال ثلاثينيات القرن التاسع عشر (الميثاقيين) وفي بلجيكا، ثم عبر أوروبا في أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. وعلى العكس من المحافظة الاجتماعية للسياسات الليبرالية السائدة، بحثت الراديكالية عن الدعم السياسي لأجل «إصلاح جذري» للنظام الانتخابي لتوسيع نطاق حق التصويت. وارتبطت أيضًا بالجمهوريانية، والقومية المدنية، وإلغاء الألقاب، والعقلانية، وإعادة توزيع الممتلكات، وحرية الصحافة.

ظهرت الراديكالية في فرنسا في القرن التاسع عشر بمثابة قوة سياسية ثانوية في الأربعينيات، وهي تعتبر اليسار المتطرف في يومنا هذا (على عكس الليبرالية المحافظة اجتماعيًا للجمهوريين المعتدلين، وأنصار الملكية الأورليانيين، ومعاداة البرلمانية لأنصار الملكية الشرعيين والبونابرتيين). لم يكن الراديكاليون الفرنسيون بحلول ثمانينيات القرن التاسع عشر منظمين في ظل هيكل وطني موحد، ولكنهم أصبحوا قوة سياسية مهمة في البرلمان، ووحدوا جهودهم في عام 1901 بتشكيل أوّل حزب سياسي رئيسي خارج البرلمان في البلد، وهو الحزب الجمهوري الراديكالي والاشتراكي الراديكالي، والذي أصبح أهم حزب في الحكومة خلال النصف الثاني (1899 إلى 1940) من فترة حكم الجمهورية الفرنسية الثالثة. شجع نجاح الحزب الجمهوري الراديكالي والاشتراكي الراديكالي الراديكاليين الأشخاص في أماكن أخرى لتنظيم أنفسهم في أحزاب رسمية في مجموعة من البلدان في نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين بالتزامن مع وجود الراديكاليين في مناصب سياسية مهمة في سويسرا، واليونان، والبرتغال، وإيطاليا، وإسبانيا، والدنمارك، والسويد، وهولندا، وألمانيا، وأيرلندا، وبلغاريا، ورومانيا، وروسيا. نظّمت الأحزاب الراديكالية الأوروبية حلفها الراديكالي الدولي خلال فترة ما بين الحربين العالميتين.

قلّت الاختلافات التي كانت موجودة بين الراديكالية اليسارية والليبرالية المحافظة مع ظهور الديموقراطية الاجتماعية كقوة سياسية بارزة في حد ذاتها، وانتهت الراديكالية بين عامي 1940 و 1973 في معظم معاقلها الأوروبية، واتخذت دورها وفلسفتها الأحزاب الليبرالية المحافظة والأحزاب الديموقراطية الاجتماعية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.