رذرفورد هايز

روثرفورد بيرتشارد هايز (بالإنجليزية: Rutherford B. Hayes)‏ (4 أكتوبر 1822 - 17 يناير 1893) هو الرئيس التاسع عشر للولايات المتحدة (1877-1881). أشرف الرئيس هايز على نهاية إعادة الإعمار، وبدأ الجهود التي قادت إلى إصلاح الخدمة المدنية، وحاول التوفيق بين الانقسامات التي خلفتها الحرب الأهلية وفترة إعادة الإعمار.

رذرفورد هايز
(بالإنجليزية: Rutherford B. Hayes)‏ 
 

الرئيس التاسع عشر
للولايات المتحدة
في المنصب
4 مارس 1877 – 4 مارس 1881
نائب الرئيس ويليام ويلر
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Rutherford Birchard Hayes)‏ 
الميلاد 4 أكتوبر 1822  
ديلاوير، أوهايو ،  وفريمونت، أوهايو  
الوفاة 17 يناير 1893 (70 سنة)
فريمونت، أوهايو  
سبب الوفاة نوبة قلبية  
مواطنة الولايات المتحدة  
عضو في الجمعية الأثرية الأمريكية   
الزوجة لوسي هايس (30 ديسمبر 1852–25 يونيو 1889) 
أبناء ويب هايز  
عدد الأولاد 8  
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية هارفارد للحقوق
كلية كنيون   
المهنة محامي ،  وسياسي ،  وضابط ،  ورجل دولة  
الحزب الحزب الجمهوري  
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الإنجليزية ،  واللاتينية ،  والإغريقية  
الخدمة العسكرية
الفرع جيش الاتحاد  
الرتبة فريق أول  
المعارك والحروب الحرب الأهلية الأمريكية  
التوقيع
 

كان هايز محاميا من ولاية أوهايو، وكان محامي مدينة سينسيناتي من عام 1858 إلى 1861. وعندما بدأت الحرب الأهلية ترك مسيرته السياسية الوليدة لينضم إلى جيش الاتحاد كضابط. جرح هايز خمس مرات في الحرب، وكان أخطرها في معركة ساوث ماونتن. عرف هايز بشجاعته في الميدان وتمت ترقيته إلى رتبة لواء فخري. بعد الحرب، خدم هايز في الكونغرس الأميركي عامي 1865-1867 عن الحزب الجمهوري. غادر هايز الكونغرس لخوض انتخابات حاكم ولاية أوهايو، وانتخب لفترتين متتاليتين، 1868-1872، ثم إلى ولاية ثالثة، 1876-1877.

انتخب هايز للرئاسة في عام 1876 في إحدى أكثر الانتخابات إثارة للجدل في التاريخ الوطني. خسر هايز التصويت الشعبي الرسمي أمام المرشح الديمقراطي صامويل تيلدن (ولا يعرف على وجه اليقين من فاز بالتصويت الشعبي الفعلي، وذلك نظرا لقيام الجنوبيين بقمع أصوات الجمهوريين). لكنه حصل على تصويت المجمع الانتخابي والذي أثار الكثير من الشك بعد أن منحته لجنة الكونغرس عشرين صوتا في المجمع الانتخابي المتنازع عليه. ونتج عن هذا تسوية العام 1877، وبموجبها أذعن الديمقراطيون لانتخابات هايز وفي المقابل امتنع هايز عن تدخل الجيش الأمريكي في السياسة الجنوبية.

آمن هايز بالحكومة المبنية على الجدارة والمساواة في المعاملة بغضّ النظر عن العرق، وآمن بأفكار الاقتصاد السياسي لدى هينري جورج، والتطوير من خلال التعليم. وأمر القوات الاتحادية بسحق إضراب سكة الحديد الكبير عام 1877. حقق هايز إصلاحات متواضعة في الخدمة المدنية والتي وضعت حجر الأساس لمزيد من الإصلاح في ثمانينات وتسعينات القرن التاسع عشر. كما نقض قانون بلاند أليسون والذي كان من شأنه أن يجعل عملات الفضة قيد التداول ويرفع الأسعار، مصرا على أن الحفاظ على معيار الذهب هو أمر ضروري لتحقيق الانتعاش الاقتصادي. واستبقت سياسته تجاه الهنود الغربيين برنامج قانون دوز الاستيعابي في عام 1887.

حافظ هايز على عهده بعدم الترشح لولاية جديدة، وتقاعد في منزله في ولاية أوهايو، وأصبح من دعاة الإصلاح الاجتماعي والتربوي. يرى كاتب السير آري هوغنبوم أن أعظم إنجازاته كان استعادة ثقة الشعب في شخص الرئيس وكبح جماح تدهور السلطة التنفيذية بعد وفاة أبراهام لنكولن. أشاد أنصار هايز بالتزامه بإصلاح الخدمة المدنية والدفاع عن الحقوق المدنية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.