رفض اجتماعي

يحدث الرفض الاجتماعي عندما يتم استبعاد متعمد لفرد من علاقة اجتماعية أو التفاعل الاجتماعي لأسباب اجتماعية. يتضمن هذا الموضوع كل من رفض التعامل مع الآخرين (أو رفض الأقران) ورفض الرومانسية. يمكن لأي شخص أن يرفض على أساس فردي أو عن طريق مجموعة كاملة من الناس. وعلاوة على ذلك، يمكن أن تكون إما الرفض نشط، من خلال التنمر، إغاظة، أو السخرية، أو السلبي، من خلال تجاهل شخص ما، أو إعطاء "المعاملة الصامتة". تجربة التعرض للرفض هو ذاتي للمتلقي، وأنه يمكن أن ينظر إليها عندما لم يكن موجودا في الواقع. وغالبا ما يستخدم كلمة النبذ لعملية (في اليونان القديمة النبذ تم التصويت إلى المنفى مؤقتة).

على الرغم من أن البشر هم كائنات اجتماعية، وبعض مستوى من الرفض هو جزء لا يتجزأ من الحياة. ومع ذلك، يمكن رفض تصبح مشكلة عندما يكون لفترات طويلة أو متسقة، عندما تكون العلاقة أمر مهم، أو عندما يكون الشخص حساس جدا للرفض. الرفض من قبل مجموعة كاملة من الناس يمكن أن يكون لها آثار سلبية خصوصا، ولا سيما عندما يؤدي إلى العزلة الاجتماعية.

تجربة الرفض يمكن أن يؤدي إلى عدد من الآثار النفسية السلبية مثل الشعور بالوحدة، وتدني احترام الذات، والعدوان، والاكتئاب. يمكن أن يؤدي أيضا إلى الشعور بعدم الأمان والحساسية الزائدة تجاه رفض المستقبل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.