روبوتية

إن الروبوتية أو علم الروبوتات هو مجال التخصصات المتعددة المتداخلة والذي يدمج علوم الحاسوب والهندسة التطبيقة. تتضمن الروبوتية تصميم وبناء وتشغيل واستخدام الروبوتات. إن الهدف من الروبوتية هو تصميم آلات يمكن أن تساعد البشر وتساندهم. تدمج الروبوتية مجالات الهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية وهندسة المعلومات والميكاترونيك والإلكترونيات والهندسة الحيوية وهندسة الكمبيوتر وهندسة التحكم وهندسة البرمجيات وغيرها.

تطور الروبوتية آلات يمكن أن تحل محل البشر نظام الروبوت يعتمد على الجنان وتكرر الأعمال البشرية. يمكن استخدام الروبوتات في العديد من المواقف ولأغراض عديدة ولكن يتم استخدام العديد منها اليوم في البيئات الخطرة (بما في ذلك فحص المواد المشعة واكتشاف القنابل وإبطال مفعولها) وعمليات التصنيع أو حيث لا يستطيع البشر البقاء على قيد الحياة (على سبيل المثال في الفضاء وتحت الماء وفي أماكن مرتفعة الحرارة وتنظيف واحتواء المواد الخطرة والإشعاع). يمكن أن تتخذ الروبوتات أي شكل ولكن بعضها مصنوع ليشبه البشر في المظهر. يقال أن هذا يساعد في قبول الروبوت في بعض السلوكيات التكرارية التي عادة ما يؤديها الناس. تحاول هذه الروبوتات محاكاة المشي أو النهوض أو الكلام أو الإدراك أو أي نشاط بشري آخر. إن العديد من روبوتات اليوم مستوحاة من الطبيعة وتساهم في مجال الروبوتات المستوحاة من الكائنات الحية.

تتطلب بعض الروبوتات إدخالات من قبل المستخدم لتعمل بينما تعمل الروبوتات الأخرى بشكل مستقل. يعود مفهوم إنشاء روبوتات يمكنها العمل بشكل مستقل إلى العصور الكلاسيكية لكن البحث في الوظائف والاستخدامات المحتملة للروبوتات لم ينمو بشكل كبير حتى القرن العشرين. عبر التاريخ افترض العديد من العلماء والمخترعين والمهندسين والفنيين أن الروبوتات ستتمكن يومًا ما من محاكاة السلوك البشري وإدارة المهام بطريقة شبيهة بالبشر. إن الروبوتات اليوم هي مجال سريع النمو خاصة مع استمرار التقدم التكنولوجي. تخدم عمليات البحث والتصميم وبناء الروبوتات الجديدة أغراضًا عملية متنوعة سواء منزلياً أو تجاريًا أو عسكريًا. تم تصميم العديد من الروبوتات للقيام بوظائف خطرة على الناس مثل نزع فتيل القنابل والعثور على ناجين في أنقاض غير مستقرة واستكشاف الألغام وحطام السفن. تُستخدم الروبوتات أيضًا في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (بالإنكليزية: STEM) كأداة مساعدة في التدريس.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.