رودلف شتاينر

رودولف يوزيف لورينز شتاينر (بالألمانية: Rudolf Steiner)‏ (ولد في 25 أو 27 فبراير 1861 في دونيي كارلفيك، مملكة المجر، الإمبراطورية النمساوية. وتوفي في 30 مارس 1925 في دورنوك، سويسرا). كان فيلسوفا واجتماعيا ومفكرًا ومهندسًا معماريًّا نمساوي، وعُرف كناقد أدبي وفيلسوف ثقافيا. في بداية القرن 20، أسس حركة روحية، الأنثروبوسوفيا، بوصفها فلسفة باطنية نشأت من الفلسفة المتعالية الأوروبية ومع صلات إلى فكر التصوف.

رودولف جوزيف لورينز شتاينر
(بالألمانية: Rudolf Steiner)‏ 
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Rudolf Joseph Lorenz Steiner)‏ 
الميلاد 25(27؟) فبراير 1861
الوفاة 30 مارس 1925 (العمر 64)
دورنوك, سويسرا
الإقامة الإمبراطورية النمساوية المجرية  
مواطنة الإمبراطورية النمساوية
سويسرا  
الزوجة ماري شتاينر  
الحياة العملية
الحقبة فلسفة القرن العشرين
الإقليم الفلسفة الغربية
المدرسة الفلسفية ظاهراتية, كلانية, واحدية
الاهتمامات الرئيسية ما وراء الطبيعة, نظرية المعرفة, فلسفة العلوم, روحيات, مسيحية, ماسونية
أفكار مهمة مدرسة فالدورف
المدرسة الأم الجامعة التقنية في فيينا
جامعة روستوك  
شهادة جامعية دكتوراه  
المهنة غموضي  ،  وكاتب ،  وروحاني   ،  وشاعر ،  وعالم موسيقى   ،  وفنان ،  ومصمم رقص   ،  وناقد أدبي ،  وكاتب سير ذاتية  
اللغات ألمانية نمساوية  
مجال العمل طب بديل ،  وما وراء الطبيعة ،  وتنجيم ،  والمسيحية  
موظف في الجامعة التقنية في فيينا  
تأثر بـ هيلينا بتروفنا بلافاتسكي ،  ويوهان غوته ،  وتوما الأكويني  
التوقيع
 

سار شتاينر بهذه الحركة من خلال عدة مراحل. ففي المرحلة الأولى نحت الحركة بشكل أكبر للمنحنى الفلسفي، حاول شتاينر العثور على التوليف بين العلم والتصوف، استمر عمله الفلسفي هذا لسنوات ، والتي وصفها بأنها العلوم الروحية . وسعت إلى توفير اتصال بين المسار المعرفي للفلسفة الغربية و الاحتياجات الداخلية والروحية للإنسان وفي المرحلة الثانية، حول بداية 1907، بدأ العمل بشكل تعاوني في مجموعة متنوعة من الوسائط الفنية، بما في ذلك الدراما وفنون الحركة (مؤسسا لشكل فني جديد - eurythmy -) و العمارة، وبلغت ذروتها في بناء مركز ثقافي لإيواء جميع الفنون بعد الحرب العالمية الأولى، وعمل شتاينر مع المربين والمزارعين والأطباء وغيرهم من المهنيين لتطوير مدرسة فالدورف ، والزراعة الحيوية، والطب الروحاني، وكذلك الاتجاهات الجديدة في العديد من المجالات العملية الأخرى.

دعا شتاينر إلى شكل من أشكال الفردية الأخلاقية، وفي مراحل متقدمة اتجه صراحة بشكل أكبر للجوانب الروحية. واستند في نظريته للمعرفة على وجهة نظر العالم يوهان فولفغانغ غوته، الذي يقول "التفكير... لا أكثر ولا أقل هو جهاز من أجهزة التصور من العين أو الأذن. وكما أن العين ترى الألوان والأصوات في الأذن، فالتفكير هو تصور الأفكار. " وخلال جميع المراحل لحركة شتاينر كان هناك ثبات على هذا التصور امتد من المرحلة الفلسفية إلى مرحلة التوجه الروحي في وقت لاحق. وهو هدف إثبات أنه لا توجد حدود للمعرفة الإنسانية الأساسية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.