روضة أطفال

الروضة أو رياض الأطفال أو الحضانة (بالألمانية: Kindergarten) مؤسسة تعليمية للأطفال قبل دخولهم المدرسة. وقد وُضع هذا المصطلح من قبل العالم الألماني فريدريك فروبل، حيث أطلقه على مؤسسة اللعب والنشاطات التي أنشأها في عام 1837 م في "بادبلانكنبيرج" كتجربة اجتماعية للأطفال لانتقالهم من المنزل للمدرسة. وقصد فروبل بذلك أنه يجب العناية بالأطفال وتغذيتهم في (حدائق الأطفال) مثل النباتات في الحديقة. يختلف عمر الالتحاق بالروضة باختلاف البلدان ففي أغلب الدول يطبق هذا النظام للأطفال ما دون سن السادسة وتحديدا بين عمر 3-5 سنوات. يرتكز هذا النظام على امرين، الأول تعريف الطفل بمجتمع أوسع من الذي تعود عليه وإكسابه مهارات الاختلاط والثاني هو تعليم الطفل من خلال اللعب.

استخدم مصطلح رياض الأطفال حول العالم لوصف أنواع عديدة مختلفة من المؤسسات التي طورت للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عمر سنتين إلى سبع سنوات بحسب اهتمام الدولة. وقد أطلقت مسميات مختلفة حول العالم على العديد من الأنشطة التي طورها فروبل. فقد صار الغناء وزراعة النبات جزءاً لا يتجزأ من التعلم مدى الحياة. وأصبح اللعب والنشاطات والخبرات والتفاعل المجتمعي الآن أدوات مقبولة وأساسية لتطوير المهارات والمعرفة. تعد رياض الأطفال في أغلب دول العالم جزءاً من نظام ما قبل المدرسة لتعليم الطفولة المبكرة.

في الولايات المتحدة وكندا الناطقة بالإنجليزية، وكذلك في أجزاء من أستراليا، مثل نيو ساوث ويلز وتسمانيا وإقليم العاصمة الأسترالية يقتصر استخدام كلمة الروضة في كثيرٍ من الأحيان على وصف السنة الأولى من التعليم في المدارس الابتدائية. ومن الإلزامي في بعض هذه البلدان، أن يرسل الوالدان أطفالهما إلى رياض الأطفال (عموما عند سن الخامسة في 1 سبتمبر من العام الدراسي الحالي). تقدم الروضة في الولايات المتحدة وكذا في العديد من الدول على نطاق واسع سنة مجانية للأطفال من خمس إلى ست سنوات من العمر، ولكن لا تجعلها إلزامية، في حين أن ولايات أخرى تطلب من كل طفل بلغ خمس سنوات من العمر التسجيل. تستخدم الحضانة أو أقل منها في أغلب الأحيان، مصطلح " ما قبل الروضة" (الحضانة سابقا) للإشارة إلى مدرسة الأطفال الذين لم يصلوا إلى السن الكافي لحضور رياض الأطفال. وأيضا في بعض مقاطعات المدارس الأميركية تزود الروضةُ الأطفالَ بنصف يوم أو يوم كامل حسب اختيار الوالدين. في بريطانيا، الحضانة أو اللعب الجماعي هو اللفظ المعتاد للتعليم ما قبل المدرسة، ونادراً ما يستخدم لفظ رياض الأطفال، إلا في سياق نهج خاص في التعليم، مثل التعليم والدورف شتاينر، (الفلسفة التربوية التي أسسها رودولف شتاينر).

تأثيرات محتمله 00

سلبياتها: التطبع بصفات الأطفال الآخرين، الصفات السيئة التي لا نحبها بأبنائنا، كالعنف، التنمر، اللامبالاة، وعدم الإطاعة.. إيجاباها: تكسب الطفل المدلل فسحة لتكون شخصيته بعيداً عن عطف امه الزائد، وجعله يملك الخيارات بنفسه.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.