روفوس كينغ

روفوس كينغ (بالإنجليزية: Rufus King)‏ (24 مارس 1755 – 29 أبريل 1827) هو محامي وسياسي ودبلوماسي أمريكي. وكان مندوبا عن مستعمرة ماساتشوستس إلى الكونغرس القاري ومؤتمر فيلادلفيا وكانت إحدى الولايات التي وقعت على دستور الولايات المتحدة في عام 1787. مثل لاحقا ولاية نيويورك في مجلس الشيوخ الأمريكي. وقد برز كعضو مهم في الحزب الفيدرالى وكان أخر مرشح رئاسي للحزب للرئاسة وكان ذلك في انتخابات عام 1816.

روفوس كينغ
(بالإنجليزية: Rufus King)‏ 
 

مناصب
سفير الولايات المتحدة لدى المملكة المتحدة  
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
16 يوليو 1789  – 4 مارس 1791 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الأول   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1791  – 4 مارس 1793 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الثاني   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1793  – 4 مارس 1795 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الثالث   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1795  – 23 مايو 1796 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الرابع   
 
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1813  – 4 مارس 1815 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ13   
 
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1815  – 4 مارس 1817 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ14   
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1817  – 4 مارس 1819 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ15   
 
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
25 يناير 1820  – 4 مارس 1821 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ16   
 
معلومات شخصية
الميلاد 24 مارس 1755  
الوفاة 29 أبريل 1827 (72 سنة)
نيويورك  
مواطنة الولايات المتحدة  
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ،  والجمعية الأثرية الأمريكية   
أبناء جيمس جي. كينغ
جون أ. كينغ
تشارلز كينغ
إدوارد كينغ  
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هارفارد  
المهنة سياسي ،  ومحامي ،  ودبلوماسي  
الحزب الحزب الفيدرالي الأمريكي  
اللغات الإنجليزية  
الجوائز
10   
التوقيع
 

كينغ هو ابن تاجر ثري من ماساتشوستس، ودرس القانون قبل أن يتطوع للميليشيات في حرب الاستقلال الأمريكية. وفاز بالانتخابات لمحكمة ماساتشوستس العامة في عام 1783 ولكونغرس الاتحاد في العام التالي. شارك في مؤتمر فيلادلفيا عام 1771، وبرز فيه كقيادي قومي ودعا إلى زيادة سلطات الحكومة الاتحادية. عاد كينغ بعدها إلى ماساتشوستس حيث استغل نفوذه لكسب الدعم للتصديق على الدستور الجديد. تخلى عن عمله القانوني وانتقل إلى مدينة نيويورك بناء على طلب ألكسندر هاميلتون.

ترشح كينغ وفاز بانتخابات مجلس الشيوخ ممثلا عن نيويورك في 1789، وبقي في منصبه حتى عام 1796. في ذلك العام، قبل تعيين الرئيس جورج واشنطن له سفيرا في بريطانيا. واحتفظ كينغ بمنصبه حتى بعد فوز جيفرسون في انتخابات الرئاسة عام 1800، رغم أنه كان مواليا للفيدرالين وهاميلتون. ترشح كينغ لمنصب نائب الرئيس عن الحزب الفيدرالي في انتخابات 1804 و 1808، حيث رافق ترشيح تشارلز كوتسوورث بينكني من ولاية كارولينا الجنوبية والذي لم ينجح. ورغم أن معظم الفدراليين دعموا الديمقراطي الجمهوري ديويت كلينتون في الانتخابات الرئاسية عام 1812، إلا أن كينغ (الذي لم يدعمه حزبه) فاز بأصوات الفيدراليين الذين لم يرغبوا بدعم ترشيح كلينتون. في عام 1813، عاد إلى مجلس الشيوخ وظل في منصبه حتى عام 1825.

وكان كينغ مرشحا غير رسمي عن الحزب الفيدرالي للرئاسة في عام 1816، وتلقى هزيمة ساحقة أمام جيمس مونرو. أصبح الحزب الفيدرالي شبه منحل على المستوى الوطني بعد عام 1816، وكان كينغ آخر مرشح للرئاسة عن الحزب. ومع ذلك، تمكن كينغ من البقاء في مجلس الشيوخ حتى عام 1825 بسبب الانقسام داخل الحزب الديمقراطي الجمهوري في نيويورك. قبل كينغ بعدها تعيين جون كوينسي آدامز لفترة أخرى سفيرا في بريطانيا، ولكن صحته أجبرته على التقاعد من المناصب الحكومية، وتوفي في عام 1827. كان لكينغ خمسة أطفال عاشوا حتى سن البلوغ، وله العديد من الأحفاد البارزين.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.