روك بديل

الروك البديل (بالإنجليزية: Alternative rock)‏ (تسمى أيضًا الموسيقى البديلة أو موسيقى الروك البديل أو موسيقى البوب البديل أو ببساطة بديلة) هو مصطلح يستخدم لتصنيف موسيقى الروك التي ظهرت من الموسيقى المستقلة الآندرغراوند في السبعينيات وأصبحت شائعة على نطاق واسع في الثمانينيات. يشير «البديل» إلى تمييز النوع عن موسيقى الروك أو موسيقى البوب السائدة أو التجارية. كان المعنى الأصلي للمصطلح أوسع نطاقًا، حيث أشار إلى جيل من الموسيقيين الذين وحّدهم دينهم الجماعي إما للنمط الموسيقي، أو ببساطة الروح المستقلة العصامية للبانك روك، والتي أسست في أواخر السبعينيات للموسيقى البديلة.

في سبتمبر 1988، أدخل بيلبورد «الأغاني البديلة» في نظام القوائم الخاص بهم بدلًا من الاستمرار في دمج الفنانين البديلين في القوائم الحالية لموسيقى الروك والبوب. بحلول ذلك الوقت، أصبح «البديل» وصفًا شاملًا لكل من الفنانين الناجحين مثل فرقة يو تو وفرقة آر.إي.إم. وموسيقى لفناني الروك الأندرجراوند، والمستقلين، أو غير التجاريين الحاصلة على مستوى معين من الاعتراف الشعبي. على الرغم من تطور هذا النوع في أواخر السبعينيات والثمانينيات، إلا أنه يمكن العثور على الموسيقى مستبقة لهذا النوع في وقت مبكر من الستينيات، مع فرق مثل ذا فيلفيت أندرغراوند، وفنانين مثل سيد باريت. منذ أوائل التسعينات، أُسيء استخدام هذا المصطلح في كثير من الأحيان لتسويق صورة أو موسيقى فنان تجاه المستهلكين الذين يسعون إلى تمييز أذواقهم عن موسيقى البوب أو الروك السائدة.

تقليديًا، تتكون موسيقى الروك البديلة على نطاق واسع من الموسيقى التي اختلفت بشكل كبير من حيث الصوت والسياق الاجتماعي والجذور الإقليمية. طوال الثمانينيات، زادت المجلات، والمنشورات اليدوية، والمحطات الإذاعية الطلابية في الجامعات، وتناقل الخبر شفويًا من شهرتها وأبرزت تنوع موسيقى الروك البديلة، ما ساعد على تعريف عدد من الأنماط المتميزة (ومشاهد الموسيقى) مثل النويز بوب، والإيندي روك، والغرنج، والشوغيز. حققت معظم هذه الأنواع الفرعية شهرة سائدة بسيطة ووقّع عدد قليل من الفرق عقود مع شركات تسجيل ضخمة مثل فرقة هاسكر دو وفرقة آر.إي.إم. لكن النجاح التجاري لمعظم الفرق البديلة كان محدودًا مقارنة بأنواع أخرى من موسيقى الروك والبوب في ذلك الوقت، وظلت معظم الأعمال موقعة مع شركات تسجيل مستقلة وحظيت باهتمام قليل نسبيًا من الراديو أو التلفزيون أو الصحف السائدة. مع نجاح فرقة نيرفانا وشعبية حركتيّ الغرنج والبريت بوب في التسعينات، دخلت موسيقى الروك البديلة التيار الموسيقي السائد وأصبحت العديد من الفرق البديلة ناجحة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.