ريتشارد الثالث ملك إنجلترا

ريتشارد الثالث (1452-1485) هو ابن الملك ريتشارد يورك والشقيق الأصغر للملك إدوارد الرابع. أنتزع التاج من أبن أخيه إدوارد الخامس وسجنه مع شقيقه ريتشارد في برج لندن حيث قتلا هناك. كانت حرب الوردتين لا زالت مستمرة في عهده، وهو آخر حكام بيت يورك. هزمه هنري تيدور، ليتوج ملكًا تحت اسم الملك هنري السابع.

ريتشارد الثالث
(بالإنجليزية: Richard III)‏ 
ملك إنجلترا

معلومات شخصية
الميلاد 2 أكتوبر 1452م
الوفاة 22 أغسطس 1485م
معركة بوسوورث  
سبب الوفاة قتل في معركة  
مواطنة مملكة إنجلترا  
الزوجة آن نيفيل (12 يوليو 1472–) 
أبناء إدوارد مديلهام أمير ويلز
الأب ريتشارد يورك
الأم سيسيلي نيفيل
إخوة وأخوات
عائلة أسرة يورك ،  وبلانتاجينيه  
مناصب
ملك إنجلترا  
في المنصب
26 يونيو 1483  – 22 أغسطس 1485 
الحياة العملية
المهنة عاهل  
الجوائز
التوقيع
 

ريتشارد الثالث:حكم إنجلترا من عام 1483 إلى 1485، دام حكمه سنتين فقط وذلك حين قتل في معركة حقل بوسورث والتي دارت أحداثها في 22 أغسطس 1485 بين عائلة يورك التي ينتمي لها وبين أسرة لانكاستر الانجليزيتين، وهى إحدى الحروب العديدة التي دارت بين العائلتين واستمرت مدة ثلاثون عاما وسميت بحرب الوردتين نسبة إلى شعار لانكستر الوردة الحمراء وشعار يورك الوردة البيضاء، وكان النصر من حليف أسرة لانكاستر وفيها قتل الملك ريتشارد الثالث آخر ملوك عائلة يورك والأخير من سلالة بلانتاجانت العريقة التي ترجع جذورها إلى عام 1145.

استخدم الروائي المشهور ويليام شكسبير عام 1591 شخصية ريتشارد الثالث في إحدى مسرحياته لتسليط الضوء على فترة حكمه وما تخلله من أحداث تاريخية مهمة أدت إلى مقتله في معركة بوسورث.

بعد وفاة أخيه الأكبر إدوارد الرابع ملك إنجلترا عام 1483, تم توريث الملكية إلى ابن أخيه ادوارد الخامس البالغ من العمر 12 عاما، ثم قام ريتشارد بحجز ادوارد الخامس مع أخيه الأصغر سنا في برج لندن الواقع علي ضفاف نهر التايمز تمهيدا لتتويجه ملكا على إنجلترا. لكن ما حدث هو انه في اليوم الذي يسبق تتويج ادوارد الخامس ملكا على إنجلترا قام عمه ريتشارد بمكيدة تظهر فيها تطلعه للاستيلاء على السلطة حيث أعلن فيها ببطلان زواج أم الولدين الملكة إليزابيث وودفيل وان أبنائها التسعة جميعهم غير شرعيين (اثنان من زوجها السابق وسبعة من الملك ادوارد الرابع).

استطاع ريتشارد بدهائه من الحصول على موافقة مجلس اللوردات ومجلس العموم بعدم أحقية الأبناء بالحكم واصدر بذلك حكما بإعدام الأخوين الأمير ادوارد الخامس وأخيه الأمير ريتشارد عام 1483, ثم أعلن نفسه ملكا على إنجلترا في 6 يوليو 1483.

خلال فترة حكم ريتشارد حدث تمردين احدهما من قبل خصمه هنري ستانفورد دوق بكنجهام والذي مني بالهزيمة وتم إعدامه في مدينة سالزبري، والتمرد الثاني حصل في أغسطس 1485 بقيادة هنري تودور الذي لقب لاحقا بهنري السابع، وفيها تقابل الخصمان في معركة بورسورث التي قتل فيها ريتشارد الثالث وتولى هنري السابع (هنري تودور) الحكم، ثم تزوج من إليزابيث يورك ابنة إدوارد الرابع ملك إنجلترا والتي كانت تحقد على عمها لما قام به من قتل اثنين من اخوانها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.