سابرامانين تشاندراسخار

سابرامانين تشاندراسخار عالم فيزياء فلكية أمريكي من أصل هندي قضى حياته المهنية في الولايات المتحدة، وحصل على جائزة نوبل في الفيزياء لعام 1983 مع عالم الفيزياء ويليام ألفريد فاولر عن الدراسات النظرية للعمليات الفيزيائية ذات الأهمية في تركيب النجوم وتطورها. أسفرت معالجته الرياضية للتطور النجمي عن العديد من النماذج النظرية الحالية للمراحل التطورية فيما بعد للنجوم الضخمة والثقوب السوداء.

سابرامانين تشاندراسخار
(بالتاميلية: சுப்பிரமணியன் சந்திரசேகர)‏ 
 

معلومات شخصية
الميلاد 19 أكتوبر 1910  
لاهور  
الوفاة 21 أغسطس 1995 (84 سنة)  
شيكاغو  
سبب الوفاة توقف القلب  
مواطنة الولايات المتحدة  
عضو في الجمعية الملكية ،  والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم ،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ،  والأكاديمية الوطنية للعلوم ،  وأكاديمية العلوم الوطنية الهندية   ،  والجمعية الفلكية الأمريكية ،  والأكاديمية البافارية للعلوم والعلوم الإنسانية ،  وأكاديمية العلوم العالمية   
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية الثالوث، كامبريدج
جامعة مدراس
جامعة كامبريدج  
شهادة جامعية دكتوراه نوك في الفلسفة   
مشرف الدكتوراه رالف فاولر ،  وآرثر إدينغتون  
تعلم لدى آرثر إدينغتون  
طلاب الدكتوراه دونات فينتزل ،  وإرميا بول أوستريك  
المهنة رياضياتي ،  وفيزيائي ،  وعالم فلك ،  وعالم فيزياء فلكية   ،  وأكاديمي  
اللغات الإنجليزية  
مجال العمل فيزياء فلكية  
موظف في جامعة شيكاغو  
الجوائز
جائزة مارسيل غروسمان  (1994)
ميدالية كارل شفارتسشيلد (1986)
وسام كوبلي   (1984)
جائزة نوبل في الفيزياء   (1983)
جائزة مؤسسة تومالا  (1981)
جائزة داني هينمان للفيزياء الرياضية (1974)
وسام هنري درابر (1971)
جائزة ريتشماير التذكارية  (1969)
 جائزة بادما فيبوشان في العلوم والهندسة    (1968)
قلادة العلوم الوطنية   (1966)
قلادة ملكية   (1962)
جائزة رامفورد (1957)
الميدالية الذهبية للجمعية الفلكية الملكية   (1953)
ميدالية بروس   (1952)
جائزة المحاضر لهنري نوريس راسيل  (1949)
جائزة آدمز  (1948)
جائزة المحاضر ليوشيا ويلارد جيبس  (1946)
زمالة الجمعية الملكية   
التوقيع
 

عمل تشاندراسخار على مجموعة واسعة من المعضلات الفيزيائية في حياته، إذ ساهم في الفهم الحديث للبنية النجمية، والأقزام البيضاء (النجوم صغيرة الحجم عالية الكثافة)، والديناميكا النجمية، والعملية التصادفية (العشوائية)، والنقل الإشعاعي، ونظرية الكم الخاصة بأنيون الهيدروجين، والاستقرار الهيدروديناميكي والهيدرومغناطيسي، والاضطرابات، واستقرار الأشكال الإهليلجية والنسبية العامة والنظرية الرياضية للثقوب السوداء ونظرية اصطدام أمواج الجاذبية.

في جامعة كامبريدج، طور نموذجًا نظريًا يشرح بنية النجوم البيضاء القزمة الذي أخذ في الاعتبار التباين النسبي للكتلة بسرعات الإلكترونات التي تتألف منها المادة المتحللة. وأظهر أن كتلة القزم الأبيض لا يمكن أن تتجاوز 1.44 مرة كتلة الشمس حد تشاندراسخار. راجع تشاندراسخار نماذج الديناميكا النجمية التي أوضحها «يان أورت» وآخرون من خلال النظر في تأثير تذبذب حقول الجاذبية داخل درب التبانة على النجوم التي تدور حول مركز المجرة. تضمّن حله لهذه المشكلة الديناميكية المعقدة مجموعة من 20 معادلة تفاضلية جزئية، وصف كمية جديدة أطلق عليها "الاحتكاك الديناميكي"، والتي لها تأثيرات مزدوجة تتمثل في تباطؤ سرعة النجم والمساعدة في استقرار مجموعات من النجوم. توسّع تشاندراسخار في هذا التحليل إلى الوسط البين نجمي، موضحًا أن سحب غاز المجرات والغبار موزعة بشكل غير متساو.

درس تشاندراسخار في كلية «بريزيندانسي»، «مدراس» (المعروفة الآن تشيناي)، وجامعة كامبريدج. كان أستاذًا لفترة طويلة في جامعة شيكاغو، وقد قام ببعض دراساته في مرصد «ييركس»، وعمل رئيسًا لتحرير مجلة الفيزياء الفلكية من 1952 إلى 1971. كان يعمل في هيئة التدريس في شيكاغو من عام 1937 حتى وفاته في عام 1995 عن عمر يناهز 84 عامًا، وكان أستاذًا متميزًا في مجال الفيزياء الفلكية النظرية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.