ستونوول جاكسون

توماس جوناثان «ستونوول» جاكسون (بالإنجليزية: Thomas Jonathan "Stonewall" Jackson)‏ (مواليد 21 يناير 1824 - 10 مايو 1863) خدم كجنرال كونفدرالي (1861-1863) خلال الحرب الأهلية الأمريكية، وأصبح واحدًا من أشهر قادة الكونفدرالية بعد الجنرال روبرت إي لي. لعب جاكسون دورًا مهمًا في معظم المعارك العسكرية في المسرح الشرقي للحرب حتى وفاته، وكان له الفضل في الانتصار في الكثير من المعارك المهمة.

ستونوول جاكسون
(بالإنجليزية: Thomas Jonathan Jackson)‏ 
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Thomas Jonathan Jackson)‏ 
الميلاد 21 يناير 1824  
كلاركسبورغ  
الوفاة 10 مايو 1863 (39 سنة)  
سبب الوفاة ذات الرئة  
مواطنة الولايات المتحدة  
الزوجة ماري آنا جاكسون (1857–1863) 
الحياة العملية
المدرسة الأم الأكاديمية العسكرية الأمريكية  
المهنة مدرس ،  وقائد عسكري  
اللغات الإنجليزية  
الخدمة العسكرية
في الخدمة
  • 1846 – 1851 (القوات البرية للولايات المتحدة)
  • 1861 – 1863 (القوات البرية الكونفدرالية)
الولاء
الفرع القوات البرية للولايات المتحدة ،  وجيش الولايات الكونفدرالية  
الرتبة فريق أول
رائد
فريق  
المعارك والحروب الحرب المكسيكية الأمريكية ،  ومعركة بول رن الأولى ،  ومعركة أنتيتام ،  ومعركة فريدريكسبيرج ،  ومعركة شنسلورسفيل  
التوقيع
 

وُلد جاكسون في منطقة من مناطق ولاية فرجينيا آنذاك (وهي اليوم جزء من ولاية فرجينيا الغربية)، وتلقى أمر تعيينه في الأكاديمية العسكرية للولايات المتحدة في ويست بوينت، وخدم في الجيش الأمريكي خلال الحرب المكسيكية الأمريكية في 1846-1848 وبرز في معركة تشابولتيبيك (1847). من 1851 إلى 1863، عمل في التدريس في معهد فرجينيا العسكري، حيث لم يكن يحظى بشعبية بين طلابه. خلال هذا الفترة تزوج مرتين. توفيت زوجته الأولى أثناء الولادة، لكن زوجته الثانية، ماري آنا موريسون، عاشت حتى عام 1915. حين انفصلت فرجينيا عن الاتحاد في مايو 1861 بعد الهجوم على حصن سمتر (12 أبريل 1861)، انضم جاكسون إلى الجيش الكونفدرالي. تميّز بقيادته لفرقة في معركة بول رن الأولى (21 يوليو 1861) في الشهر التالي، إذ وفر تعزيزات حاسمة ودحر هجومًا عنيفًا على الاتحاد. وبسبب ذلك، شبهه بارنارد إليوت بي جونيور بـ«الجدار الحجري» stone wall، ومن هنا جاء لقبه الذي لازمه دائمًا.

قدم جاكسون أداءً جيدًا في الحملات التي جرت في وادي شيناندواه خلال عام 1862. وعلى الرغم من الهزيمة الأولية التي كان سببها يعود إلى حد كبير للمعلومات الاستخباراتية المضللة، تمكن من خلال المناورات السريعة والحذرة من هزيمة ثلاثة جيوش منفصلة تابعة للاتحاد ومنع أي منهم من دعم جيش بوتوماك بقيادة الجنرال جورج بي. ماكليلان في حملته ضد ريتشموند. ثم انتقل جاكسون بسرعة إلى فرقه الثلاث لدعم جيش فرجينيا الشمالية بقيادة الجنرال لي للدفاع عن ريتشموند. وكان أداؤه سيئًا في معارك الأيام السبعة التالية (يونيو - يوليو 1862) ضد جيش بوتوماك بقيادة جورج بي. ماكليلان، لكن ذلك لم يمنع انتصار الكونفدرالية في المعارك. أثناء حملة فرجينيا الشمالية في ذلك الصيف، استولت قوات جاكسون على مستودع إمدادات مهم لجيش فرجينيا بقيادة الجنرال جون بوب، وقاومت بعد ذلك الهجمات المتكررة لقوات بوب في معركة بول رن الثانية في أغسطس عام 1862. لعبت قوات جاكسون دورًا رئيسيًا في حملة ماريلاند في سبتمبر، إذ استولت على مدينة هاربرز فيري، وهي موقع استراتيجي، ووفرت دفاعًا لميسرة الجيش الكونفدرالي في معركة أنتيتام في 17 سبتمبر، 1862. وفي معركة فريدريكسبيرج في ديسمبر، هزمت قوات جاكسون، لكنها في النهاية ردت هجومًا من قبل جيش الاتحاد تحت قيادة اللواء أمبروز برنسايد.

في أواخر أبريل وأوائل مايو 1863، في مواجهة جيش اتحاد أكبر بقيادة جوزيف هوكر في شنسلورسفيل، قسّم ليي قواته إلى ثلاث طرق. وفي الثاني من مايو، قاد جاكسون قواته التي تبلغ 30 ألف جندي وشن هجومًا مفاجئًا على الجناح الأيمن لجيش الاتحاد، ما أدى لتقهقر القوات المعادية لمسافة ميلين تقريبًا. في ذلك المساء أصيب جاكسون بعيار ناري أطلقه خفير من الجيش الكونفدرالي عن طريق الخطأ. نجا الجنرال من تلك الإصابة ولكنه فقد ذراعه اليسرى بسبب البتر؛ ضعف جسده جراء جراحه وتوفي بالتهاب رئوي بعد ثمانية أيام.

يعتبر المؤرخون العسكريون جاكسون واحدًا من أكثر القادة التكتيكيين الموهوبين في تاريخ الولايات المتحدة. حتى أن أساليبه التكتيكية مازالت تُدرس حتى اليوم. كانت وفاته نكسة شديدة للكونفدرالية، إذ لم يكن أثرها محصورًا بالأفق العسكري فحسب، بل طال معنويات الجيش والعامة. بعد وفاة جاكسون، اتخذت مآثره العسكرية صفات أسطورية، وأصبحت عنصرًا مهمًا في أيديولوجية «القضية الخاسرة».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.