سر

السرية هي عملية إخفاء المعلومات عن بعض الأفراد أو المجموعات التي ليست «بحاجة إلى معرفتها»، ربما في أثناء مشاركتها مع أفراد آخرين. تسمى المعلومات المخفية بالسر.

غالبًا ما تكون السرية مثيرة للجدل، اعتمادًا على محتوى السر أو طبيعته، والمجموعة أو الأشخاص الذين يتكتّمون على السر، والدوافع وراء السرية.

غالبًا ما يُندَّد بسرية الجهات الحكومية على أنها مفرطة أو تعزز من سوء التشغيل؛ قد يتضارب الكشف المفرط عن معلومات الأفراد مع مزايا الخصوصية والسرية المهنية. وغالبًا ما تتعارض السرية مع الشفافية الاجتماعية.

يمكن أن توجد السرية بعدة طرق مختلفة: الترميز أو التشفير (تُستخدَم الاستراتيجيات الرياضية والتقنية لإخفاء الرسائل)، والسرية الحقيقية (توضع قيود على أولئك الذين يشاركون الرسالة، بواسطة تصنيف أمن الحكومة مثلًا) والتشويش، إذ تُخفى الأسرار أمام مرأى الجميع باستخدام لغة متفرّدة معقدة (لغة مهنية) أو المواراة.

اقترح كلود شانون تصنيفًا آخرًا في عام 1948 يبيّن أن هناك ثلاثة أنظمة من السرية في التواصل:

  1. أنظمة الإخفاء، تتضمن طرقًا كالحبر غير المرئي، أو إخفاء رسالة في نص بريء أو في شفرة مزيفة للتمويه، أو طرقًا أخرى يتم فيها إخفاء وجود الرسالة عن العدو.
  2. أنظمة الخصوصية، كالانعكاس الصوتي مثلًا، وفيها تتطلب استعادة الرسالة توفر معدات خاصة.
  3. أنظمة السرية «الحقيقية» حيث يُخفى معنى الرسالة بواسطة الشفرة أو الرمز أو غير ذلك، على الرغم من أن وجودها غير مخفي، ومن المفترض أن العدو يمتلك جميع المعدات الخاصة الضرورية لاعتراض الإشارة المرسلة وتسجيلها.
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.