سفر إرميا

سفر إرميا (بالعبرية: ספר יִרְמְיָהוּ) هو ثاني أسفار الأنبياء في الكتاب المقدس العبري، وفي العهد القديم المسيحي. يُعرّف الكتاب المقدس في الفصل إرميا 1: 3 الكتاب بأنه "كلمات إرميا بن حلقيا". من بين جميع الأنبياء، يظهر إرميا بوضوح أكثر كشخص يتأمل مع كاتبه باروخ دوره كخادم لله. يهدف كتابه إلى إرسال رسالة إلى اليهود في المنفى في بابل، يشرح فيها كارثة المنفى كرد فعل من الله على عبادة إسرائيل للأوثان: حيث يقول إرميا أن الناس مثل الزوجة غير المخلصة أو الأولاد المتمردين، فجعلت الخيانة الزوجية والتمرد الحكم لا مفر منه، على الرغم من ذلك تنبأ بالاستعادة وقيام عهد جديد.

من المحتمل أن تكون النبوءات الأصلية لإرميا في الأقسام الشعرية للفصول 1-25، لكن السفر ككل تم تحريره والإضافة عليه بشكل كبير من قبل أتباع إرميا (بما في ذلك رفيقه، الكاتب باروخ) والأجيال اللاحقة من التثنويين. وقد ظهر السفر في نسختين متميزتين على الرغم من أنهما متصلتان، إحداهما باللغة العبرية والأخرى معروفة من الترجمة اليونانية. يمكن معرفة تاريخ الاثنتين (اليونانية والعبرية) من خلال حقيقة أن النسخة اليونانية يظهر بها اهتمامات ومواضيع مرتبطة بالفترة الفارسية المبكرة، بينما تظهر النسخة الماسورتية (أي العبرية) وجهات نظر والتي على الرغم من أنها كانت معروفة في الفترة الفارسية إلا أنها لم تصل إلى إدراكهم حتى القرن الثاني قبل الميلاد. تختلف النسختان كثيرا، وينظر إلى النسخة اليونانية على أنها أكثر أصالة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.