سفر إشعيا

سفر إشعياء هو السفر رقم اثنا عشر في التوراة (التناخ) والثالث والعشرون في الإنجيل عند المسيحيين البروتستانت والسادس والعشرون عند الأرثوذكس والكاثوليك. يضم هذا السفر ستة وستون إصحاح تتحدث عن رؤى النبي إشعياء لبني إسرائيل.

تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (مارس 2019)

يُصَنّف هذا السفر ضمن مجموعة الأسفار النبويّة.

تم تعريف السفر تقليديًا على أنه كلمات النبي أشعيا بن آموص الذي عاش في القرن الثامن قبل الميلاد، ولكن هناك أدلة كثيرة على أن الكثير منه تألف أثناء عصر الأسر البابلي ولاحقًا. اقترح برنارد دوهم وجهة النظر التي تلقت إجماعًا خلال معظم القرن العشرين.

إن الكتاب يضم ثلاث مجموعات منفصلة من النبوءات (الفصول 1-39) تحتوي على كلمات أشعيا؛ (الفصول 40-55) عمل مؤلف مجهول من القرن السادس قبل الميلاد يكتب خلال الأسر البابلي؛ و(الفصول 56-66)، تكونت بعد العودة من الأسر. حالياً لا ينسب أي من العلماء الكتاب بأكمله (أو حتى معظمه) إلى شخص واحد، إلا أن الوحدة الأساسية للكتاب هي محط تركيز في الأبحاث الحديثة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.