سكان كندا الأصليون

الشعوب الأصلية في كندا، والمعروفة أيضًا باسم الكنديون الأصليون (بالإنجليزية Aboriginal Canadians) هي الشعوب الأصلية داخل حدود كندا. وهي تشمل شعوب الأمم الأولى، والإنويت والميتي، أو بالأحرى (FNIM) أي الأمم الأولى والإنويت والميتي، على الرغم من أن مصطلح ‹‹الهندي›› لا يزال استخدامه شائعًا في الوثائق القانونية، إلا أن الوصفين ‹‹الهنديين›› و‹‹الإسكيمو›› توقّف استخدامهما بعض الشيء في كندا والبعض الآخر اعتبرهما تسمياتٍ مُسيئة. وبالمثل، فإن مصطلح ‹‹السكان الأصليين›› كاسمٍ جماعي هو مصطلح فني معين يستخدم في بعض الوثائق القانونية، بما في ذلك قانون الدستور عام 1982، على الرغم من أن هذه الكلمة قد أُدرجت أيضًا في خانة الكلمات المكروهة.

تُعتبر كل من منطقتي أولد كرو فلاتس وبلوفيش كيفز من أقدم المواقع المأهولة بالسكن البشري في كندا. يعود تاريخ ثقافات أسلاف الهنود-البلانو والكلوفيس وما قبل الدورسيت إلى ما قبل تاريخ الشعوب الأصلية الحالية للأمريكتين. تشكل المعدات ذات النصول والرماح والفخار والأساور والأزاميل والكاشطات أدلة للمواقع الأثرية، وبالتالي تساعد على التمييز بين الفترات الثقافية والتقاليد وأساليب النحت والصقل الحجري.

شملت خصائص ثقافة السكان الأصليين الكنديين المستوطنات الدائمة والزراعة والهندسة المدنية والاحتفالية والتسلسلات الهرمية المجتمعية المعقّدة والشبكات التجارية. نشأت ثقافة الميتي مختلطة العرق في منتصف القرن السابع عشر عندما تزوّج شعب الأمة الأولى والإنويت من الأوروبيين. وكان للإنويت تفاعل أكثر محدودية مع المستوطنين الأوروبيين في تلك الفترة المبكرة. وعُقِدت العديد من القوانين والمعاهدات والتشريعات بين المهاجرين الأوروبيين والأمم الأولى في جميع أنحاء كندا. يوفر حق السكان الأصليين في الحكم الذاتي فرصة لإدارة المجالات التاريخية والثقافية والسياسية والرعاية الصحية والرقابة الاقتصادية داخل المجتمعات الشعبية الأولى.

في تعداد عام 2016، بلغ عدد السكان الأصليين في كندا 1.673.785 نسمة، أو 4.9٪ من السكان الوطنيين، مع 977.230 نسمة من شعب الأمم الأولى و587.545 من شعب الميتي، و65.025 من الإنويت. يعود أصل 7.7 ٪ من السكان تحت سن الـ 14 إلى السكان الأصليين. هناك أكثر من 600 من الحكومات أو عُصبات الأمم الأولى تتمتّع بثقافات ولغات وفنون وموسيقا خاصة بها. يعترف اليوم الوطني للشعوب الأصلية بثقافات وإسهامات الشعوب الأصلية في تاريخ كندا. أصبحت لجميع خلفيات شعوب الأمم الأولى والإنويت والميتي شخصيات بارزة، وكانت هذه الشخصيات بمثابة نماذج يحتذى بها في مجتمع السكان الأصليين وساعدت على بلورة الهوية الثقافية الكندية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.