سلاح إشعاعي

الأسلحة الإشعاعية أو الأسلحة المشعة أو الأسلحة الرايولوجية هي أي سلاح مُصمَّم لنشر مادة نشطة إشعاعيًّا (مُشعة) بنية والهدف والقصد منها هو القتل والتسبب بالتمزيق أو تفجير مدينة أو دولة، وتُعرف بصفة أساسية باسم القنبلة القذرة لأنها ليست قنبلة نووية حقيقية أو فعلية ولا تملك قوة تدميرية مماثلة، وهي تستخدم متفجرات لنشر المادة المشعة، وتكون غالبًا وقودًا من المفاعلات النووية أو النفايات والمخلفات المشعة.

تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها لإعادة الكتابة حسبَ أسلوب ويكيبيديا. فضلًا، ساهم بإعادة كتابتها لتتوافق معه. (يوليو 2019)

ويُمكن تعريفه أيضا بأنه سلاح إشعاعي (Radiological Weapon): وهو جهاز يتم من خلاله نشر مادة إشعاعية في منطقة الهدف لإلحاق أضرار أو إصابات بالأفراد، وتبعًا لتعريفه الأصلي لايلزم حدوث انفجار لإحداث تلك الآثار، إلا أن التطويرات الحديثة للتعريف الأصلي طرحت إمكانية حدوث انفجار باستخدام مواد تي إن تي التقليدية لتوسيع نطاق الآثار الإشعاعية، ولا تستخدم في تلك الأسلحة بالضرورة المواد المشعة الانشطارية المعروفة كاليورانيوم 235 أو البلوتونيوم 239 أو البولونيوم 201، فمن الممكن استخدام نظائر أخرى من البلوتونيوم واليورانيوم، أو حتى مواد كالسيزيوم 137 أو الكوبالت 60. ويمثل امتلاك هذا السلاح الذي اصطلح على تسميته "القنبلة القذرة" أحد الخيارات الأساسية لجماعات الإرهاب إذا ماتحركت في اتجاهات نووية، أي أنها قنبلة عادية ككل القنابل إلا أنها تحتوي مع مادتها التفجيرية على مادة مشعة خطرة، ويمكن استهداف المفاعلات النووية بهذا النوع من القنابل، وفقًا لما أطلقت عليه العديد من الكتابات "الحرب الإشعاعية" (Radiological War)، ويعد شن هجمات تقليدية ضد المنشآت النووية أحد أهم أساليب تلك الحرب، وهو ما تنتج عنه آثار تختلف كثيرًا عن التسربات الإشعاعية على غرار حادثة "ثري مايلز آيلاند" بالولايات المتحدة، فهذا الوضع يرتبط بحالة على غرار انفجار مفاعل تشرنوبيل في عام 1986 في أوكرانيا بالاتحاد السوفيتي السابق. وقد اُعتُبرت الأسلحة الإشعاعية أسلحة ارهابية لخلق الذعر والفزع والكوارث والمصائب في المناطق المزدحمة بالسكان، وهذا ما يحيل الكثير من الممتلكات لمواد لاتصلح للاستعمال البشري إلا إذا عُولجَت معالجةً مكلفةً وباهظة الثمن، ويتحكم المصدر (نوع المادة المشعة المستخدمة) الإشعاعي والكمية منه في مدى تأثير هذا النوع من الأسلحة وعوامل مثل: الطاقة، ونوع الإشعاع، وفترة عمر النصف، وحجم الانفجار، والتوافر، والتحصين، والقابلية للحمل والنقل، ودور البيئة، كل هذه العوامل تقرر مدى تأثير السلاح الإشعاعي.

النظائر المشعة التي تمثل أقصى خطورة أمنية تتضمن: السيزيوم 137 ويستعمل في الأجهزة الطبية التي تعمل بالإشعاع، والكوبالت 60، والأمريسيوم 241، والكاليفورنيوم 252، والإريديوم 192، والبلوتونيوم 238، والسترونشيوم 90، والراديوم 226، كل تلك النظائر ماعدا الأخير تصنع في المفاعلات النووية. وبما أن الكمية المشتتة من الإشعاع في ذلك الحدث ستكون الحد الأدنى وأقل مايمكن فحقيقة وجود أي إشعاع كافية لخلق وبث الرعب والفزع والفوضى في الدولة أو المدينة المصابة.

ورد أول ذكر لها عام 1943 في وريقة أو مذكرة مرسلة إلى البريجادير جنرال ليزلي جروفز الذي يعمل في مشروع مانهاتن الشهير، ويحمل تقريرًا مُعنونًا بـاستخدام المواد المشعة كسلاح حربي وهذا نصه:

يمكن أن تُستَعمل الذخائر الحربية المشعة لجعل المناطق المأهولة بالسكان مقفرةً غير مسكونة، ولتلويث مناطق صغيرة وحرجة وحساسة، مثل ساحات السكك الحديدية، والمطارات الجوية، ويمكن لغاز سام مشع أن يخلق كوارث بين القوات العسكرية، ويخلق الفزع والذعر في المدن الكبرى بين الكثافة السكانية هناك. والمناطق الملوثة للغاية بالغبار، والأدخنة، والأتربة، المُشعة وستبقى مناطق خطرة مابقي وظل فيها تركيز عالٍ بما يكفي من المادة المشعة، ويمكن أن تُثار هذه الأتربة المشعة الناعمة المسحوقة من الأرض بواسطة الرياح، وحركة المركبات، والقوات، إلخ؛ وتبقى خطرةً مستديمةً ناجعةً لوقت طويل. وتكون هذه المواد بنفس خطورتها الشديدة إن ابتلعت عن طريق الفم كما أنها خطيرة إن استنشقت عن طريق الأنف، والصوامع للغلال والآبار ستتلوث أيضا وسيتسمم الطعام ويكون لهم نفس تأثير استنشاق الغبار أو الدخان المشع. إنتاج أربع أيام يكفي لتلويث مليون جالونًا من المياه لدرجة أن شرب ربع جالون في اليوم الواحد يمكن أن يؤدي إلى العجز التام والضعف الكامل أو الوفاة في غضون شهر واحد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.