سلاح الجو السلطاني العماني

سلاح الجو السلطاني العُماني تم تشكيل سلاح الجو السلطاني العُماني في 1 مارس 1959م، حيث كانت به ثلاث طائرات تدريب ( بروفست ) و طائرتا نقل ( بايونير ) فقط تعمل على مهبط صغير في بيت الفلج، وفي عام 1961م دخلت السلاح أربع طائرات ( بيفر ) ، تبعتها في عام 1967م اثنا عشر طائرة ( باك سترايك ماستر ) ، و منذ أن تولى السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور آل سعيد مقاليد الحكم في عُمان عام 1970م وسلاح الجو السلطاني العُماني يؤدي دوره الوطني المناط به في حماية أجواء الوطن، وإسناد أسلحة قوات السلطان المسلحة والمساهمة في بنائه وتنميته، وإيماناً من جلالته بهذا الدور فقد تم في العام نفسه شراء ثلاث طائرات ( كاريبو ) و ست طائرات ( سكايفان ) وثـمان طائرات عمودية، وذلك لتوفير حماية للحركة اللازمة لوحدات قوات السلطان المسلحة العاملة في المناطق الجبلية، وفي عام 1971م دخلت الخدمة خمس طائرات ( فيسكاونت ) لتقديم الإسناد اللازم لجهود التنمية في السلطنة، وفي فبراير 1975م دخلت طائرات ( الهوكرهنتر ) في خدمة السلاح وأدت دوراً مهما في تقديم الإسناد الجوي القريب، وتنفيذ مهام عملياتية هامة .

سلاح الجو السلطاني العُماني
Royal Air Force of Oman
شعار سلاح الجو السلطاني العُماني


الدولة  سلطنة عمان
الإنشاء 1959
النوع سلاح الجو
جزء من الجيش السلطاني العماني
المقر الرئيسي مسقط
الاشتباكات ثورة ظفار
حرب الخليج الثانية
الحرب الأهلية العمانية
حرب الجبل الأخضر
حرب البريمي
القادة
القائد الحالي اللواء الركن طيّار/ خميس بن حماد بن سلطان الغافري
الشارة
دائري
علم
راية
الطـائرات
مقاتلة إف-16 فايتينغ فالكون، يوروفايتر تايفون
طائرة تدريب بيلاتوس بي سي-9، بي أيه إي هوك، بي إيه إي سيستمز، بيلاتوس بي سي-6، بيلاتوس بي سي-9، سوبر مشاق
طائرة نقل سي-130 هيركوليز، إيرباص إيه 320، دورنير دو 228

لقد أدى سلاح الجو السلطاني العُماني أدواراً مهمة في خدمة البنية الأساسية للوطن إبان الحقبة الأولى من سنوات النهضة المباركة، حيث قدم خدمات الطبيب الطائر بالطائرات العمودية والتي كان لها دور بارز في جميع أنحاء السلطنة وخصوصاً المناطق التي يصعب الوصول إليها بالنقل البري، كما قدم السلاح خدمات كبيرة أثناء الكوارث الطبيعية والبحث و الإنقاذ، ولا تزال تلك الخدمات التي يقدمها السلاح للمجتمع العُماني مستمرة إلى الآن .

تعد مدارس الطيران هي الركيزة الأساسية التي تقوم عليها جميع أسلحة الطيران في العالم أجمع، حيث إنها تقوم بتدريب وتأهيل الطيارين قبل أن يتم توزيعهم على الأسراب، من هذا المنطلق يعد السرب الأول بسلاح الجو السلطاني العُماني نواة تدريب وتأهيل الطيارين قبل انتقالهم إلى أسراب الطيران الأخرى، ويعد 31 ديسمبر 1979م يوماً مشهوداً في السلاح، حيث شهد انتقال سرب تدريب الطيارين ( السرب الأول ) و هو ميلاد مدرسة تدريب الطيارين، إذ تم تحويل طائرة ( السترايك ماستر ) إلى طائرة تدريب . و في عام 1990م تم الاتفاق على شراء طائرة ( برافو ) السويسرية الصنع التي ساهمت في تطوير التدريب على المراحل الأولى من الطيران بعد أن كانت تعقد هذه الدورات في الخارج . و في عام 1994م تسلم سلاح الجو السلطاني العماني ثلاث طائرات من طراز ( موشاك ) من جمهورية باكستان الإسلامية لتكون إلى جانب طائرات ( البرافو ) لتدريب المراحل الأولى من الطيران . و لمواكبة التطور العالمي في مجال تدريب الطيارين، تم في عام 1999م شراء طائرات من نوع ( بي سي 9 ) السويسرية وهي طائرة مروحية توربينية سهلة القيادة .

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.