سلطنة دلهي

كانت سلطنة دلهي إمبراطورية إسلامية في دلهي امتدت على أجزاء واسعة من شبه القارة الهندية مدة 320 عامًا (1206-1526). حكمت سلطنةَ دلهي خمسُ سلالات على التوالي: سلالة المماليك (1206-1290)، سلالة الخلجي (1290-1320)، سلالة تغلق (1320-1414)، سلالة السيد (1414-1451)، وسلالة لودهي (1451-1526). غطت سلطنة دلهي أجزاءً من الهند وباكستان وبنغلاديش وبعض أجزاء جنوب نيبال.

سلطنة دلهي
سلطنة دلهي
دلی سلطنت
दिल्ली सलतनत
1206  1527
علم سلطنة دلهي
خريطة تاريخية لسلطنة دلهي

عاصمة دلهي
نظام الحكم غير محدّد
نظام الحكم ملكية  
اللغة الرسمية الفارسية ،  والهندستانية  
الديانة سنة الحنفية
سلطان
قطب الدين أيبك 1206–1210
إبراهيم لودي 1517–1526
التاريخ
الفترة التاريخية عصور وسطى متأخرة
التأسيس 1206
الزوال 1527

السابق
اللاحق
غوريون
جهادفيلا
شانديلا
سلالة ديفا
سلالة بارامارا
سلالة فاغيلا
سلالة سيونا (يادافا)
إمبراطورية مغول الهند
تاريخُ التُرك
ما قبل القرن الرَّابع عشر الميلاديّ
الخانيَّة التُركيَّة 552–744
  الخانيَّة التُركيَّة الغربيَّة
  الخانيَّة التُركيَّة الشرقيَّة (گوك تُرك)
الخانيَّة الآڤاريَّة 564–804
الخانيَّة الخزريَّة 618–1048
خانيَّة سيانطو 628–646
بلقاريا الكُبرى 632–668
  الإمبراطوريَّة البلغاريَّة الأولى (بلقار الطونة)
  بلقار الولغا
اتحاد الخانقار 659–750
الفتح الإسلامي لما وراء النهر 697–751
الخانيَّة التورقشيَّة 699–766
الخانيَّة الأويغوريَّة 744–840
دولة القرلوق يبغو 756–940
الخانيَّة القره خانيَّة 840–1212
  القره خانيَّة الغربيَّة
  القره خانيَّة الشرقيَّة
مملكة أويغور قنصوه 848–1036
مملكة قوچوه 856–1335
الخانيَّة البجناكيَّة
860–1091
الخانيَّة الكيمكيَّة
743–1035
دشت القفجاق
1067–1239
الدولة الغزيَّة اليبغويَّة
750–1055
الدولة الغزنويَّة 963–1186
الدولة السلجوقيَّة 1037–1194
  سلطنة سلاجقة الروم
الإمارات التُركُمانيَّة في الأناضول
الدولة الخوارزميَّة 1077–1231
سلطنة دلهي 1206–1526
  السلطنة المملوكيَّة الهنديَّة
  الدولة الخلجيَّة
  الدولة التغلقيَّة
القبيلة الذهبيَّة عقد 1240–1502
السلطنة المملوكيَّة في مصر والشَّام 1250–1517
  المماليك البحريَّة
جزء من سلسلة حول
تاريخ الهند

قامت سلطنة دلهي على أنقاض الدولة الغورية قصيرة الأمد وكانت في الأصل واحدة من بين عدد من الإمارات التي حكمها الجنرالات المماليك الأتراك لدى محمد غوري الذين احتلوا أجزاء كبيرة من شمال الهند، من ضمنهم يلدز وأيبك وقباجة، وورثوا أراضي الغوريين واقتسموها فيما بينهم. بعد فترة طويلة من الاقتتال، أُطيح بالمماليك في الثورة الخلجية التي أعلنت انتقال السلطة من الأتراك إلى عائلة نبيلة هندية مسلمة غير متجانسة. شهدت كل من سلالتي الخلجي وتغلق التاليتين موجة جديدة من الغزوات الإسلامية السريعة في عمق جنوب الهند. وصلت السلطنة أخيرًا إلى ذروة توسّعها الجغرافي في عهد سلالة تغلق، إذ احتلت معظم شبه القارة الهندية. تبع ذلك فترةُ انحطاط بسبب عمليات الاسترداد الهندوسية، وتأكيد ولايات مثل إمبراطورية فيجاياناغارا وميوار على الاستقلال، وانفصال سلطنات مسلمة جديدة مثل سلطنة البنغال. في عام 1526، احتلت سلطنة مغول الهند السلطنة وخلفتها.

تشتهر السلطنة بدمج شبه القارة الهندية في ثقافة عالمية (كما يظهر بشكل ملموس في تطور اللغة الهندستانية والعمارة الهندية الإسلامية)، وبكونها واحدة من القوى القلائل التي صدّت هجمات المغول (من خانية الجاغاطاي)، وبتتويج إحدى الحاكمات القلائل في التاريخ الإسلامي، رضية سلطانة، التي حكمت من عام 1236 إلى عام 1240. كانت عمليات ضم بختيار الخلجي السبب في تدنيس المعابد الهندوسية والبوذية على نطاق واسع (ما أدى إلى تراجع البوذية في شرق الهند والبنغال)، وتدمير الجامعات والمكتبات. مهّدت الغارات المغولية على غرب آسيا ووسطها الطريق على مدى قرون لهجرة الجنود الفارين والمتعلمين والصوفيين والتجار والفنانين والحرفيين من تلك المناطق إلى شبه القارة الهندية، ما أدى إلى نشر الثقافة الإسلامية في الهند وباقي المنطقة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.