سليمان بن هشام

سليمان بن هشام بن عبد الملك بن مروان، أمير أموي.ولد ونشأ في دمشق غزا في عهد أبيه هشام أرض الروم. وحج بالناس سنة 113 هـ ثم سجنه الوليد بن يزيد بعد توليه الخلافة، وظل سجينا حتى قُتل الوليد، ثم ولاّه الخليفة الجديد يزيد بن الوليد بعض حروبه.

طمع في الخلافة بعد تولي مروان بن محمد لها عام 127 هـ، لكن قوات مروان هزمت قواته، فلحق الضحاك بن قيس الشيباني، إلى أن قُتل الضحاك العام التالي. ثم تولى أمر أصحابه شيبان الحروري، وتزوج سليمان أختاً لشيبان، وتحالف معه لقتال مروان بن محمد، فهزم أيضاً، فرحل بأهله إلى السند.
عندما تولى أبو العباس السفاحٍ الخلافة، أقبل عليه سليمان، فآمنه، أقعده معه حتى حرّضه الشاعر سديف بن ميمون بقوله:
يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
الأمير أبو الغمر سليمان بن هشام بن عبد الملك بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس الأموي القرشي الشهيد

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 8 
الوفاة القرن 8 
شبه قارة الهند  
مواطنة الدولة الأموية  
الأب هشام بن عبد الملك  
إخوة وأخوات
عائلة بنو أمية  
الحياة العملية
المهنة قائد عسكري  
الخدمة العسكرية
الولاء الدولة الأموية ، الدولة العباسية
المعارك والحروب الحروب الإسلامية البيزنطية  

لايغرنك ما ترى من رجالإن تحت الضلوع داءً دويّاً
فضع السيف وارفع السوط حتىلا ترى فوق ظهرها أموياً

فأمر السفاح بقتله فقُتل. وكان ذلك عام 132هـ. ولسليمان شعر جيد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.