سيفروت (قبالة)

سيفروت (بالعبرية: סְפִירוֹת)، والتي تعني الانبثاق أو الفيض، هي فكرة في القبالة اليهودية تتناول العشر صفات التي انبثقت عن النور الأبدي (عين سوف) والتي من خلالها يكشف الله حقيقته بخلق العوالم الروحية والمادية وسلسلة من العوالم الميتافيزقية العليا.

تم إعطاء تكوينات مختلفة للسيفروت من قبل المدارس المختلفة خلال التطور التاريخي للقبالة، وكل منها يحاول تفسير جوانب مختلفة من الروحانيات. تم تحديد العدد 10 في كتاب الخلق (سفر يتزيراه)، "عشرة سيفورات من العدم، عشرة وليس تسعة، عشرة وليس أحد عشر". أصلا يذكر 11 سيفورة في مخططات مختلفة، انما ينظر إلى اثنين منهم أي التاج (كيتير) و المعرفة (دات) على أنهما واحد، لكن احداهما لا يمكن إدراكها بالحاس الإنسانية والثانية يمكن إدراكها، وبالتالي، يبقى العدد عشرة. بشكل عام، توصف السيفورات بأنها القنوات للحياة الإلاهية الخلاقة التي عبرها يكشف الإله الأعظم عن ذاته..

تصف السيفورة الأولى، التاج (كيتر)، المشيئة للوعي الفائق الإلهي التي لا يمكن إدراكها بالعقل البشري. الثلاث سوفيرات التالية: المعرفة (دات) والحكمة (تشوكما أو شكمة) والفهم (بينا) تصف ثلاث مستويات من الفكر الإلهي الواعي. السيفورات السبعة التالية: الرحمة (خسيد) والشدة (غيفورا) والجمال (نيفيريت) والنصر (نيتساح) والمجد (هود) والأساس (ياسوود) والملكوث (ملكوث) هي وصف للعواطف الإلهية الواعية الابتدائية والثانوية. اثنين من السفروت (الفهم والملكوت) هما مؤنثتين، إذ تعتبر القبالة أن المبدأ النسائي هو مثل وعاء الذي يتلقى ضوء الذكور الخارجي ومنثم يعطي الغذاء الداخلي الذي يلد السيفورات السفلية.. المقابلة لهذا هو الوجود الإلهي الأنثوي (بالعبرية: שְׁכִינָה)شيخينا. يرى القباليون آن النفس البشرية هي إنعاكس للإله (بحسب تكوين 1:27 ، "خلق الله الإنسان على صورته الخاصة، على صورة الله خلقه، ذكرا وإناثا خلقهم")، وعلى نطاق أوسع، كل الخلق هي انعكاس لمصدر الحياة في السفيروت. وكذلك، تصف السيفروت الحياة الروحية للإنسان، وهي تشكل الإطار المفاهيمي لفهم كل شيء. السيفورات التي تمثل العلاقة بين روح الإنسان والإلهية هي استعارة واحدة من استعارتين تحاول شرح اللاهوت والخلق الإلهي، والاستعارة الثانية هي الضوء (عين سوف). ومع ذلك، يؤكد القباليون مرارا وتكرارا على ضرورة تجنب إعطاء التفسير المادي أي أهمية لفهم الإلوهية. وتربط السيفورات إلى بنية الجسم ويتم تجسيدها في تشخصات (personas). ولكل سيفورة قوة دافعة مخفية ممكن فهمها بشكل أفضل بمقارنتتها مع حالة نفسية مقابلة في التجربة الروحية البشرية.

في الفلسفة الحسيدية، التي سعت إلى استيعاب تجربة الباطنية اليهودية في الإلهام اليومي، تم استكشاف هذه الحياة الداخلية لسيفيروت، والدور الذي تلعبه في خدمة الإنسان لله في هذا العالم.

و Sefirot هي الانبثاقات الإلهية التي تأتي من عين سوف بطريقة يوصف في كثير من الأحيان على أنه لهب. Sefirot ينبع من فوق إلى أسفل. وبما أن أول Sefira هو الأقرب إلى Ein Sof ، فهو الأقل فهمًا للعقل البشري، في حين أن الأخير هو الأفضل فهمًا لأنه الأقرب إلى العالم المادي الذي تسكنه البشرية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.