سينثبوب

سينثبوب (بالإنجليزية: Synthpop)‏ (اختصار سينثسيزر بوب؛ ويُسمى أيضًا تكنوبوب) هو نوع فرعي من موسيقا الموجة الجديدة التي برزت في أواخر سبعينيات القرن الماضي وتميزت باستخدام السينثسيزر كآلة موسيقية مهيمنة. وقد رُسمت معالمه في فترة الستينيات وأوائل السبعينيات عبر استخدام السينثسيزر في البروغريسيف روك، والموسيقا الإلكترونية، والآرت روك، والديسكو وعلى وجه التحديد «الكراوتروك» الخاص ببعض الفرق مثل كرافت فيرك. نشأ كنوع منفصل في اليابان والمملكة المتحدة في عصر البوست بانك كجزء من حركة الموجة الجديدة الممتدة من أواخر السبعينيات إلى منتصف الثمانينات.

أصبحت آلات السينثسيزر الإلكترونية التي تُستخدم تحديدًا في استديوهات التسجيل متوفرة في منتصف الستينيات، بينما شهدت السبعينيات ارتفاعًا في عدد الموسيقيين الفنيين الإلكترونيين. بعد التقدم الذي أحرزه غاري نومان في تصنيف المملكة المتحدة للأغاني المنفردة في عام 1979، بدأ عدد كبير من الفنانين بإحراز النجاح مع الصوت المعتمد على السينثسيزر في أوائل الثمانينات. في اليابان، قدمت فرقة ييلو ماجيك أوركسترا آلة الإيقاع تي آر-808 للموسيقا الشعبية، وأثرت الفرقة تأثيرًا رئيسيًا على مشاهد السينثبوب البريطانية الأولى. أدى كل من ظهور آلات السينثسيزر البولفونية منخفضة الكلفة، ومبدأ الميدي واستخدام إيقاعات الرقص إلى نشأة الكثير من الأصوات التجارية المتاحة لموسيقا السينثبوب. أدى تبني هذه الأصوات انطلاقًا من حركة الموسيقا الرومانسية الجديدة، مع ظهور الإم تي في، إلى نجاح عدد كبير من مشاهد السينثبوب البريطانية في الولايات المتحدة خلال الغزو البريطاني الثاني.

يُستخدم «سينثبوب» أحيانًا بالتبادل مع مصطلح «إليكتروبوب»، لكن قد يشير «إليكتروبوب» إلى نوع مختلف من السينثبوب الذي يركز بشكل أكبر على صوت إلكتروني أقوى. في الفترة الممتدة بين منتصف الثمانينات وأواخرها، تبنت ثنائيات مثل إريشر وبت شوب بويز نمطًا تميز بنجاحه في تصنيف الولايات المتحدة لأغاني الرقص، لكن بحلول نهاية العقد، مهدت فرق سينثبوب «الموجة الجديدة» مثل آ-ها وألفافيل الطريق لظهور موسيقا الهاوس والتكنو. بدأ الاهتمام في سينثبوب الموجة الجديدة يعيد إحياء حركتي الإنديترونيكا والإليكتروكلاش في أواخر العقد الأول من القرن العشرين، وشهد السينثبوب إعادة إحياء ونجاحًا تجاريًا واسع النطاق في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين.

تعرض النوع للكثير من الانتقاد بسبب افتقاره المزعوم للحركة والمهارة الموسيقية؛ تحدث الفنانون البارزون ضد المنتقدين الذين اعتقدوا أن آلات السينثسيزر تؤلف الأغاني وتعزفها بنفسها. خلقت موسيقا السينثبوب مكانًا للسينثسيزر كعنصر رئيسي في موسيقا البوب والروك، ما أثر بشكل مباشر على الأنواع اللاحقة (مثل موسيقا الهاوس وديترويت تكنو) وبشكل غير مباشر على الأنواع الأخرى، بالإضافة إلى التسجيلات الفردية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.