شالشيوت ليكيو

شالشيوت ليكيو (بالإنجليزية: Chalchiuhtlicue) في أساطير الأزتيك هذه الربة الأزتيكية، واسمها يعني "تنورة اليشب"، هي ربة البحيرات والينابيع. وهي تشخيص لجمال الصبا وحماسة هذه الفترة، ويُمثلونها بنهر وقد نمت عليه شجرة كمثرى مثقلة بالأثمار، رمزاً للقلب البشري. وتحكم على مياه الأرض من محيطات وأنهار وأمطار...الخ ولكنها أيضاً مترافقة مع الزواج، وزوجها هو تلالوك رب الأمطار. وهي التي أطلقت الطوفان (عقاباً للآثمين) ودمرت به العالم الرابع، أو الشمس الرابعة. وحسب التقويم الأزتيكي نحن اليوم في العالم الخامس.

وترتبط شالشيوت ليكيو بالخصوبة وهي راعية الولادة. كانت شالشيوت ليكيو محترمة للغاية في ثقافة الأزتيك في وقت الفتح الإسباني وكانت شخصية إلهية مهمة في عالم ما بعد الكلاسيكية الأزتيكية في وسط المكسيك. تنتمي شالشيوت ليكيو إلى مجموعة أكبر من آلهة المطر في الأزتك.

غالبًا ما ارتبطت شالشيوت ليكيو بالمياه الجوفية، على عكس تلالوك. في دين الأزتيك، تساعد هذه الربة تلالوك لحكم الجنة، وهي تجلب الخصوبة للمحاصيل ويُعتقد أنها تحمي النساء والأطفال.

ولها اسم آخر هو أكويو سيوتيسو واتي (Acuecucyoticihuati) هي في الميثولوجيا الأزتيكية ربة المحيط والمياه الجارية والأنهار المتلازمة دائما مع كالكيوتيكو وتشكل المظهر الآخر له، أي المظهر الأنثوي. وإليها يضرع نساء الأزتيك في عملهن.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.