شداد بن عاد

شداد بن عاد هو ملك عربي أحد ملوك قوم عاد من العرب البائدة ارتبط اسمه الوثيق بتشييد مدينة إرم ذات العماد الوارد ذكرها في القرآن الكريم، دعاه نبي الله هود إلى الإيمان بالله، فاحتج على النبي بأن ما هي مكافئة الإيمان بالله، فكان جواب نبي الله هود بأنها الجنة التي عرضها السموات والأرض ورضا الله، فتكبر وأراد أن يتحدى الله ونبيه بأن يصنع جنة أفضل من جنة الله. واستمر في بناء هذه الجنة قرابة 500 عام، زرع فيها كل الأشجار وبنا فيها قصوراً من ذهب وجواري حسناوات وشق فيها الأنهار ونثر فيها كل الأحجار الكريمة كالزمرد، فلما جهزت الجنة، أنزل الله على قوم عاد العذاب بكفرهم بالله وبرسوله وكان مصير الجنة المزعومة الخراب والدمار. واثناء وقوع العذاب، جاء شداد إلى جنته فوجدها تشبه المقبرة وتخلو من الحياة، رغم ما فيها من ذهب وجواهر، ثم جاءه ملك الموت وقبض روحه بعد أن استجداه أن يتركه، فمات على كفره ولم ينفعه طغيانه وجبروته.

شداد ابن عاد
معلومات شخصية
الميلاد غير معروف
غير معروف
الوفاة عاصر نبي الله هود
غير معروف
سبب الوفاة ريح عاتية
أبناء مرثد بن شداد
الأب عاد بن عوص
أخ شديد بن عاد
الحياة العملية
المهنة ملك
أعمال بارزة مدينة إرم

كان شداد وأخوه شدید یحكمان كلاھما على قوم عاد، بعد أن ملكا بعد والدھما، الملك عاد بن عوص، الذي سمیت القبیلة على اسمه وكان مؤسسھا وأول ملك علیھا. وقد تجبر شداد وشدید وظلما في البلاد، وإنھما، لما صفا لھما ذلك وإستقر قرارھما، مات شدید وبقي شداد، وأصبح الحاكم الوحید على قوم عاد. كان لشداد بن عاد ابن يدعى مرثد بن شداد، وكان مرثد هذا على ما يقال مسلما مؤمنا بنبي الله هود عليه السلام.[بحاجة لمصدر]

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.