شرعوية (فلسفة صينية)

الشرعوية في الفلسفة الصينية (بالصينية: 法家، فاجيا) هي إحدى فلسفات الإدارة الستة في الفلسفة الصينية. وهي مدرسة فكرية تمثل بعض فروع من فلسفة رجال الدولة  الواقعية أو "رجال الأساليب" (فاشو جيشي) التقليدية التي تصف بيروقراطية الصين الإمبراطورية.  وتُقارَن في الغرب بكتابات مكيافيلي، ويمكن أن توصف بأنها فسلفة صينية قديمة تعتمد السياسة الواقعية الحديثة. تتجاهل هذه الفلسفة الأخلاق إلى حد كبير كما لا تتناول مسائل المجتمع المثالي وكيفية عمله بينما تركز على  نظريات حول عمل الحكومة  المعاصرة. تركز بشكل كبير على توحيد الثروة وسلطة المستبد و الدولة بهدف تحقيق زيادة في النظام والأمن والاستقرار. مع وجود علاقات وثيقة مع مدارس أخرى،  لهذه المدرسة تأثير كبيرعلى الطاوية و الكونفوشيوسية. وما تزال مؤثرة للغاية في إدارة السياسات والممارسات القانونية في الصين الحالي. على الرغم من صعوبة تحديد من طور الإدارة الصينية ولا يمكن أن تعزى إلى أي شخص محدد، لكن المؤكد تأثير شين بوهاي (400 قبل الميلاد – 337 ق. م) قد يكون أكثر تأثيرا من أي دور أخر وقد يعد مؤسسها. إذا لا قيمة نادرة قبل الحديث مثال على نظرية مجردة من الإدارة. يرعى عالم الصينيات هيرلي كريل في شين بوهاي "بذور امتحان الخدمة المدنية"، وإذا أردنا المبالغة، يعد أول واضعي العلوم السياسية. العلاقة بين فكرة شين حول الحاكم الغير نشط والحاكم المسؤول عن فحص الأداء المطالبات العناوين من المحتمل أيضا علم الطاوية الحمل من خربة تاو (الاسم الذي لا يمكن الكشف عن اسمه) أن "يؤدي إلى عشرة آلاف الأشياء."

شرعوية (فلسفة صينية)

يُعد شانغ يانغ (390 ق.م – 338 ق.م) من رواد عصره المصلحين والمبتكرين للأنظمة السياسية والإدارية الجديدة، إذ حولت إصلاحاته دولة شين المهمشة إلى مملكة مركزية ذات قوة عسكرية. تعود تلك الإصلاحات إلى الفلسفة الشرعوية «تطور بعض الأفكار»، والتي ساعدت خلفاءه على قيادة مملكة شين لغزو البلاد الصينية الأخرى والسيطرة عليها حتى عام 221 ق.م.

«هان في» (280 ق.م –233 ق.م) هو أكثر خلفاء شين بوهاي شهرة، إذ صاغ العديد من الأفكار الشرعوية الأخرى في نَص سُجل باسم هان فيزي عام 240 ق.م، ويُعتبر هذا النص أهم نصوص الفلسفة الشرعوية، ويعتقد البعض أنه يحتوي على التعليقات الأولى على كتاب داوديجنغ. أسس «هان في» أول مجموعة تضم المفكرين المُنتمين للفلسفة الشرعوية، ويُطلق عليهم اسم «الشرعويون» أو «فا غيا». يضم كتاب سون توزو فن الحرب كلًا من الفلسفة الطاوية المرتبطة بالأمانة والنزاهة، والفلسفة الشرعوية المرتبطة بالعقاب والثواب، مُستندًا إلى مفاهيم وأراء «هان في» عن السلطة والتكتيكات الحربية، التي جذبت انتباه الإمبراطور الأول للصين. وغالبًا ما يُقال إن الأباطرة اللاحقين اتبعوا القالب الفكري لفلسفة «هان في».

يُطلق عالم الصينيات جاكيه غرينيت على الشرعويين لقب «مُنظري الدولة»، ويعتبر أن الشرعوية هي أهم فكرة فلسفية في القرنين الرابع والثالث قبل الميلاد. قام الشرعويون بدور محوري في اتخاذ التدابير السياسية والاقتصادية لشعب الدولة الصينية، وتلك التدابير ميزت فترات الحكم من أسرة تشين إلى أسرة تانغ، حتى عندما استولت أسرة هان على المؤسسات الحكومية في عهد أسرة تشين لم يغيروا من المنظومة الفكرية للدولة. ارتفعت قيمة الفلسفة الشرعوية مرة أخرى في العصر الحديث تحت ولاية ماو تسي تونغ، عندما تم التعامل معاها كفلسفة سياسية تقدمية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.