شعر صوفي

تم كتابة الشعر الصوفي بالعديد من اللغات، سواء من أجل القراءة التعبدية الخاصة أو كلمات لإغاني تتلى مع الموسيقى التي يتم تشغيلها أثناء العبادة، أو للذكر . كان للموضوعات والأساليب الموضوعة في شعر البنجابي والشعر السندي والشعر العربي والشعر الفارسي في تأثيرا هائلا على الشعر الصوفي في جميع أنحاء العالم الإسلامي، وغالبًا ما تكون جزءًا من الموسيقى الصوفية . في البنجاب والسند وغيرها من مقاطعات الهن، لعب الشعر الصوفي دورًا فريدًا في الحفاظ على التناغم المجتمعي في الأوقات العصيبة. ألهمت الشعر الصوفي في معظم اللغات الإقليمية واللغات الهندية في الهند، من خلال نبل مشاعرها الورقية والتسليم الإيقاعي، وبحث الناس عن الحب الإلهي. حافظت الكلمات الصوفية الودية والمتسامحة على صالح الهندوس والمسلمين وأثرت على فكر الناس وأرسلت رسالة السلام والمحبة والزمالة والتفاهم والصداقة. لقد منح الشعر الصوفي إرثًا رائعًا من التناغم المجتمعي للأجيال القادمة.

جزء من سلسلة مقالات
التصوف
  • تصوف
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.