شمس الدين بدران

شمس الدين بدران (19 أبريل 1929 - 28 نوفمبر 2020)، كان وزير الحربية في عهد جمال عبد الناصر، حوكم بتهمة تعذيب أفراد في جماعة الإخوان المسلمين. عاش في لندن بعد خروجه من مصر إلى وقت وفاته.

هذه المقالة عن شخصية توفيت حديثًا وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (ديسمبر 2020)
شمس الدين بدران
 

مناصب
وزير الدفاع والإنتاج الحربي  
في المنصب
10 سبتمبر 1966  – 10 يونيو 1967 
معلومات شخصية
الميلاد 19 أبريل 1929  
مدينة الجيزة  
الوفاة 28 نوفمبر 2020 (91 سنة)  
بليموث  
الإقامة لندن (1974–2020) 
مواطنة المملكة المصرية (1929–1952)
جمهورية مصر (1953–1958)
الجمهورية العربية المتحدة (1958–1971)
مصر (1971–2020) 
عضو في حركة الضباط الأحرار المصريين  
الحياة العملية
المدرسة الأم الكلية الحربية المصرية  
المهنة سياسي ،  وعسكري  
اللغات العربية  
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب حرب فلسطين 1948 ،  وحرب 1967  

ارتبط بدران بالمشير عبد الحكيم عامر النائب الأول لرئيس الجمهورية، ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كما انفرد أيضاً من بين رجال المشير بقربه من الرئيس جمال عبد الناصر حتى أن البعض اعتبر بأن بدران كان عيناً لعبد الناصر على عامر، لذلك عُين وزيراً للحربية متجاوزاً مئات الأقدميات باعتبار ذلك تعييناً سياسياً لا يخضع لقواعد روتينية، وكان شمس بدران ذا شخصية مهابة يتمتع بنفوذ واسع داخل القوات المسلحة والمكاتب الرئاسية في الدولة حتى بدأت تنسج حوله القصص ويتحدث العامة عن دوره باعتباره أحد أكبر مراكز القوى مع منتصف ستينيات القرن العشرين عندما كان العهد الناصري يتجه بسرعة نحو حالة الارتباك التي مهدت لهزيمة يونيو 1967،

عقب هزيمة يونيو 1967 أحيل للمحاكمة مع مجموعة من قادة الجيش، وتم الحكم بسجنه، وظل في السجن حتى 23 مايو 1974، حيث أفرج عنه الرئيس أنور السادات، وسافر إلى العاصمة البريطانية لندن، واستقر هناك حتى وافته المنية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.