شيربورغ-أوكتوفيل

شيربورغ-أوكتوفيل (بالفرنسية: Cherbourg-Octeville) هي مدينة وبلدة سابقة تقع في الطرف الشمالي لشبه جزيرة كوتنتان في الشمال الغربي من إقليم المانش الفرنسي. وهي محافظة فرعية في إقليمها، شُكلت رسميًا عندما استوعبت بلدية شيربورغ أوكتوفيل في 28 فبراير 2000. في 1 يناير 2016، دُمجت في بلدية شيربورغ أون كوتنتان الجديدة. تُعد المدينة محافظة بحرية ومحافظة فرعية في المانش. بعد الاتحاد، أصبحت المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في إقليمها مع عدد سكان يبلغ 37,121 نسمة[ملاحظة 1] (أكثر من 85,000 مع ضواحيها)[ملاحظة 2] ما يجعلها المدينة الأولى في الإقليم قبل محافظة سان لو والثانية في المنطقة بعد كاين.

يحمي مرفأ شيربورغ شيربورغ-أون-كوتنتان، بين لا آغ وفال دو سير، وكانت المدينة موقعًا استراتيجيًا على مر القرون، تنازع عليه الإنجليز والفرنسيين. أشار إليها فوبان بأنها أحد «مفاتيح المملكة»، وأصبحت بفضل أعمال التنمية البحرية الهائلة، ميناءً عسكريًا من الدرجة الأولى تحت قيادة لويس السادس عشر ونابليون، وامتلكت ترسانة من القوات البحرية الفرنسية. كانت شيربورغ نقطة توقف للخطوط الملاحية المنتظمة المرموقة عبر الأطلسي في النصف الأول من القرن العشرين، وكانت الهدف الرئيسي للقوات الأمريكية خلال الإنزال النورماندي عام 1944.

تعتبر ميناء للعبّارات عبر القناة، إلى جانب كونها ميناءً عسكريًا وميناء صيد وميناء يخوت، مع طرق إلى موانئ بول وبورتسموث الإنجليزية، وموانئ روسلار هاربور (مرفأ روسلار) ودبلن الأيرلندية، وسانت هيلير في جيرزي. رغم أنها ليست ميناء تجاري كبير بسبب انعزالها الجغرافي، تُعد مركزًا مهمًا لبناء السفن، ومدينة للطبقة العاملة مع مناطق ريفية نائية. عبرت آر إم إس تيتانيك القناة الإنجليزية يوم الأربعاء الموافق 10 أبريل 1912، ورست في هذه المدينة عند الساعة 7:00 مساءً بالتوقيت المحلي قبل رفع المرساة عند الساعة 9:10 مساءً بالتوقيت المحلي والإبحار إلى محطتها الأخيرة في كوف، إيرلندا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.