صدفية

الصدفية (باللاتينية: Psoriasis)، مرض مناعي ذاتي طويل الأمد، يتميّز ببقع غير طبيعية في الجلد. عادةً ما تكون بقع الجلد هذه حمامى أو جفاف في الجلد أو حكة وتقشّر. بالنسبة للأشخاص ذوي البشرة الداكنة، يكون لون البقع أرجواني. تتراوح الصدفية من حيث الشدة بين بقع صغيرة موضعية إلى بقع تغطي الجسم بأكمله. يمكن أن تؤدي إصابة الجلد إلى حدوث تغيرات في الجلد في البقع المصابة، وتعرف هذه بظاهرة كوبنر.

الصدفية
ظهر وذراعا مصابة بالصدفية

النطق /səˈrəss,_psʔ,_sɒʔ,_sɔːʔ,_sʔ/
(psora + -iasis)
معلومات عامة
الاختصاص أمراض جلدية
من أنواع مرض جلدي ،  وأمراض الجلد والنسيج الرابط بالمناعة الذاتية   
الأسباب
الأسباب اضطراب جيني تحفزه العوامل البيئية
عوامل الخطر تدخين ،  وضغط نفسي ،  وسمنة ،  وجفاف الجلد    
المظهر السريري
البداية المعتادة البالغين
الأعراض حمامى (بلون أرجواني في البشرة الداكنة)، حكة وبقع متقشرة على الجلد
المدة طويل الأمد
المضاعفات التهاب المفصل في الصدفية
الإدارة
التشخيص حسب الأعراض
العلاج كورتيكوستيرويد، كريم كوليكالسيفيرول، الأشعة فوق البنفسجية، أدوية كبت المناعة مثل ميثوتركسيت
أدوية
الوبائيات
انتشار المرض 79.7 مليون إنسان / 2–4%
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية ،  وقاموس غرانات الموسوعي   

ثمة خمسة أنواع رئيسية للصدفية: الصدفية اللويحية، صدفية الثنيات، الصدفية القطروية، الصدفية البثرية، التهاب المفاصل الصدفي. تشكّل الصدفية اللويحية، وتعرف أيضاً باسم الصدفية الشائعة، حوالي 90% من الحالات. وتتمثّل بوجود بقع حمراء ذات قشور بيضاء في الأعلى. أما أكثر مناطق الجسم تأثراً بها هي الجزء الخلفي من الساعدين والساقين ومنطقة السرة وفروة الرأس. أما الصدفية القطروية فشكلها كالقطرات. تظهر الصدفية بشكل بثور صغيرة مليئة بالقيح غير معدية. تشكل صدفية الثنيات بقعاً حمراء في ثنايا الجلد. تحدث الصدفية المحمِّرة للجلد عندما ينتشر الطفح بشكل مفرط وقد تتطور من أي نوع من أنواع الصدفية. تصاب الأظافر وأظافر القدمين عند معظم المصابين بالصدفية في وقت ما خلال فترة الإصابة. وقد يتضمن هذا حدوث تجويف تحت الأظافر أو تغييرا في لون الظفر.

بشكلٍ عام، يُعتقد بأن الصدفية هي اضطراب جيني تحفّزه العوامل البيئية. بيّنت الدراسات التي أُجريت على التوائم أن التوائم المتطابقة عرضة للإصابة بالصدفية أكثر بثلاثة أضعاف مقارنة بالتوائم غير المتطابقة. وهذا يدل على أن العوامل الوراثية تهيئ لمرض الصدفية. تزداد الأعراض سوءاً أثناء فصل الشتاء وبتناول بعض الأدوية، مثل محصرات بيتا أو الأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهاب. أيضًا تلعب العدوى بأمراض أخرى إضافة إلى التوتر دوراً في حدوث المرض. الصدفية بدورها ليست مرضاً معدياً. تتضمن الآلية الأساسية تفاعلاً بين الجهاز المناعي والخلايا الكيراتينية. يعتمد التشخيص عادةً على العلامات والأعراض.

لا يوجد علاج فعلي لمرض الصدفية، لكن تساعد العلاجات المختلفة في السيطرة على الأعراض. تتضمن هذه العلاجات كريمات كورتيكوستيرويد وكوليكالسيفيرول، وأدوية كبت المناعة مثل ميثوتركسيت والأشعة فوق البنفسجية. يمكن علاج حوالي 75% من الحالات باستخدام الكريمات وحدها. يؤثر المرض على حوالي 2%-4% من سكان العالم. يتأثر الرجال والنساء بالصدفية بنفس النسب قد يبدأ المرض في أي عمر، لكنه يبدأ عادةً في مرحلة البلوغ. ترتبط الصدفية بزيادة خطر بالتهاب المفاصل الصدفي، واللمفوما وأمراض القلب الوعائية وداء كرون والاكتئاب. يؤثر التهاب المفاصل الصدفي على حوالي 30% من الأفراد المصابين بالصدفية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.