صيغة القرابين في مصر القديمة

صيغة القرابين المصرية القديمة، التي يشار إليها عموما باسم "صيغة حتب دي نسو" من قبل علماء المصريات كانت تُكتب في مصر القديمة كقربان للمتوفى، ويُعتقد أن صيغة القرابين هدفها السماح للمتوفى بالمشاركة في القرابين المقدمة للآلهة الرئيسية باسم الملك، أو في القرابين المقدمة مباشرة إلى المتوفى من قبل أفراد الأسرة ، و كل الصيغ التي كانت تقدم في مصر القديمة تشترك في نفس البنية الأساسية، ولكن هناك قدرا كبيرا من التنوع في الآلهة والقرابين المقدمة وكذلك في النعوت والألقاب المستخدمة، وفيما يلي مثال على صيغة القرابين النموذجية:


















ḥtp dỉ nsw wsỉr nb ḏdw, nṯr ꜥꜣ, nb ꜣbḏw
dỉ=f prt-ḫrw t ḥnqt, kꜣw ꜣpdw, šs mnḥt ḫt nbt nfrt wꜥbt ꜥnḫt nṯr ỉm
n kꜣ n ỉmꜣḫy s-n-wsrt, mꜣꜥ-ḫrw
حتب دي نسو وسير نب چدو، نتر عا، نب إبچو
ديف پرت خروت حنقت، كاو إبدو، شس منخت، نبت نفرت وعبت عنخت نتر إم
إن كا إن إماخي سن وسرت، ماع خرو
قربان يقدمه الملك إلى أوزوريس، رب بوصير ، الإله العظيم، رب العرابة
إنه يعطي قرباناً من الخبز و البيرة و الثيران والطيور و المرمر و الملابس، وكل شيء جيد ونقي مما يحيى به الإله.
لروح (كا) سنوسرت المحترم، صادق الصوت.

عادة ما توجد صيغة القرابين محفورة أو مرسومة على اللوحات الجنائزية أو الأبواب الوهمية أو التوابيت كذلك أحيانا توجد على  الأشياء الجنائزية الأخرى،  و كل شخص، بطبيعة الحال، يكون اسمه وألقابه موضوعة في الصيغة، لم تكن صيغة القرابين امتيازا ملكياً مثل بعض النصوص الدينية الأخرى مثل الدعاء لرع، وكانت تستخدم من قبل أي شخص يمكن أن يتحمل تكلفة صناعة واحدة له.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.