ضوابط الأخطار المهنية المتعلقة بكوفيد-19

ضوابط الأخطار المهنية المتعلقة بكوفيد-19 هي تطبيق لمنهجيات السلامة والصحة المهنية للوقاية من مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19). تعتمد ضوابط الأخطار المهنية الملائمة لمكان العمل على موقع العمل والمهام الوظيفية، وذلك بناءً على تقييم مخاطر مصادر التعرض، وشدة المرض في المجتمع وعوامل الخطورة بالنسبة للأفراد العاملين الذين قد يكونون معرضين للإصابة.

وفقًا لإدارة السلامة والصحة المهنية الأمريكية (OSHA)، فإن الوظائف ذات خطر التعرض الأقل هي الوظائف التي تنطوي على حد أدنى من الاتصال المهني مع العامة أو زملاء العمل والتي يوصى ضمنها باتخاذ تدابير أساسية للوقاية من العدوى، بما في ذلك غسل اليدين، وتشجيع الموظفين على البقاء في المنزل في حال كانوا مصابين، والالتزام بالآداب المتعلقة بالجهاز التنفسي، والالتزام بالتطهير والتنظيف بشكل روتيني لمكان العمل.

تشمل الوظائف التي تنطوي على خطورة تعرض متوسطة الوظائف التي تنطوي على اتصال متكرر أو وثيق بأشخاص مشتبه أو مؤكدة إصابتهم بكوفيد-19، والذين قد أصيبوا أو تعرضوا للإصابة نتيجة الاتصال الجاري بالمجتمع أو السفر الدولي. وهذا يشمل أيضًا الموظفين الذين لهم اتصال بعامة الناس كما هو الحال في المدارس وبيئات العمل عالية الكثافة السكانية وبعض السياقات المتفرقة عالية الحجم. تشمل ضوابط الأخطار المهنية لهذه المجموعة، بالإضافة إلى تدابير الوقاية من العدوى الأساسية، والتي تشتمل على التهوية باستعمال مرشحات هواء عالية الكفاءة، واقي العطس وتوافر معدات الوقاية الشخصية في حال مصادفة شخص مصاب بكوفيد-19.

تعتبر إدارة السلامة والصحة المهنية العاملين في مجال الرعاية الصحية والمشرحة، والذين يكونون على اتصال مع الأشخاص المصابين أو المشتبه إصابتهم بكوفيد-19، ذوي خطورة عالية والتي تزداد إلى خطورة عالية للغاية إذا قام العاملون بإجراءات توليد الهباء الجوي أو جمع عينات لأشخاص مصابين أو مشتبه بإصابتهم بكوفيد-19 أو التعامل معها. تشتمل ضوابط الأخطار المهنية الملائمة لهؤلاء العمال على الضوابط الهندسية مثل غرف الضغط السلبي، ومعدات الوقاية الشخصية المناسبة لمهمة العمل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.