طابعة نافثة للحبر

الطباعة النافثة للحبر (بالإنجليزية: Inkjet printing)‏، تجريها طابعات تعيد إنشاء صورة رقمية عن طريق دفع قطيرات الحبر على الركائز الورقية والبلاستيكية. تعد الطابعات النافثة للحبر من أكثر أنواع الطابعات شيوعًا، وتتراوح بين أنواع صغيرة ورخيصة الثمن إلى آلات احترافية باهظة الثمن.

جزء من سلسلة عن
تاريخ الطباعة
الطباعة الخشبية200
المونوتيب1040
آلة الطباعة1454
التنميش~ 1500
الميزوتنت1642
الاكواتنت1768
الطباعة الحجرية1796
الطباعة الحجرية الملونة1837
آلة الطباعة الدوارة1843
طباعة الأوفست1875
المنضحةالقرن 19
التنضيد الميكانيكي1886
آلة نسخ الرسائل1890
طباعة الشاشة الحريرية1907
الناسخ الكحولي1923
طابعة تسامي الصبغة1957
التنضيد الصوريستينات القرن 20
الطابعة النقطية1964
طابعة الليزر1969
الطابعة الحرارية~ 1972
الطابعة نافثة الحبر1976
ستيريوليثغرافي1986
الطباعة الرقمية1993
الطباعة ثلاثية الأبعاد~ 2003

نشأ مفهوم الطباعة النافثة للحبر في القرن العشرين، وطُورت هذه التقنية لأول مرة على نطاق واسع في أوائل الخمسينيات. طُورت طابعات نفث الحبر التي يمكنها إعادة إنتاج الصور الرقمية المُولدة بواسطة أجهزة الكمبيوتر في أواخر السبعينيات، وبالتحديد عن طريق شركة سيكو إبسون وهوليت باكارد وكانون. تهيمن أربعة شركات مصنعة على معظم مبيعات الطابعات النافثة للحبر في السوق الاستهلاكية في جميع أنحاء العالم: وهي كانون وهوليت باكارد وإبسون والشركة اليابانية بروذر للصناعة.

يستخدم سوق ترسب مواد نفث الحبر الناشئة تقنيات نفث الحبر أيضًا، وعادةً ما تستخدم رؤوس الطباعة بلورات كهرضغطية لترسيب المواد مباشرة على الركائز.

توسعت هذه التقنية وبإمكان الحبر اليوم أن يحوي أيضًا معجون لحام في تجميع لوحة دارات مطبوعة أو الخلايا الحية، لصنع أجهزة استشعار حيوية وهندسة الأنسجة.

تُباع الصور المُستخرجة باستعمال طابعات نفث الحبر أحيانًا تحت أسماء تجارية معينة مثل ديديغراف وطباعة آيريس وجيكلي وكرومالين. تُباع نسخ الفنون الجميلة المطبوعة بنفث الحبر عادةً تحت هذه الأسماء التجارية لتشمل منتجًا عالي الجودة ولتتجنب الارتباط بالطباعة اليومية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.