طباعة النسيج

طباعة النسيج هي عملية تطبيق بعض الألوان على الأقمشة وفق رسم ونقش معينين، وعادة ما تكون وفق تكرار واضح ومحدد. ترتبط طباعة النسيج بصباغته، ففي الصباغة يغطى القماش بكامله وبتجانس بنفس اللون في حين أنه في الطباعة يمكن استخدام لون واحد أو أكثر لتشكيل نقش معين، فتكون الطباعة هي شكل موضعي للصباغة، بحيث تطبق الملونات على مناطق مختارة من النسيج لإنشاء التصميم.

تستخدم في الطباعة القوالب الخشبية، والرواسم (صَفِيحَةٌ مَعْدِنِيَّةٌ يُحْفَرُ عَلَيْهَا خَطٌّ أَوْ رَسْمٌ تُسْتَعْمَلُ فِي الطِّبَاعَةِ)، والصفائح المحفورة، والأسطوانات، والأقمشة (يطلق عليها حرير لأن الأقمشة التي استخدمت سابقًا من الحرير). تحتوي الأصبغة على مواد مثخنة لتمنع انتشار اللون بسبب الخاصة الشعرية خارج حدود الرسمة. وتعتبر الطباعة في الوقت الحالى من أهم عوامل الموضة في صناعة الملابس، وفي الوقت الحالي تنتشر ثلاثة أنواع من الطباعة وهي الطباعة بالقوالب المسطحة (الشبلونات) والطباعة اليدوية (بالشابلونة الحريرية) والطباعة بالقوالب الأسطوانية (بالشبلونات الدائرية).

أما بالنسبة للطباعة بالشابلونة فهى عبارة عن إطار خشبي تم شد الحرير عليه وبعد ذلك تم طلائه بمادة تسمى الحساس الضوئى لاعداده لوضع الرسم المطلوب طباعته بواسطة التصوير الضوئى عن طريق ورق شفاف تم الرسم عليه بواسطة حبر يعزل الضوء بعدها تعالج الشابلونة تفتح بالماء مع الضغط حتى تسقط الاماكن التي كانت مغطاه بالحبر العازل للضوء على الكلك بعد ذلك ببعض المواد الكيميائية لتصبح جاهزة للطباعة ومن ثم يتم استخدامها بوضع الحبر بداخها وتحريكة فيتم نزول الحبر من الجزء المراد طباعته فقط

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.