طبقة حاكمة

يشير مصطلح الطبقة الحاكمة أو الدولة العميقة إلى طبقة اجتماعية من مجتمع معين، وهي الطبقة التي تقوم بتحديد ووضع السياسة لهذا المجتمع من خلال فرض أن هناك طبقة واحدة معينة في مجتمع ما، ثم تقوم الطبقة بتعيين نفسها على أنها هذه الطبقة.

ففي بعض الأحيان، توجد طبقة حاكمة بقطاع معين من الطبقة الغنية التي تلتزم بظروف محددة تمامًا: فهي تمتلك أكبر ثروة مادية وأكبر نفوذ واسع الانتشار في جميع الطبقات الأخرى، وهي تقرر ممارسة هذه السلطة بفعالية لتشكيل اتجاه المجتمع المحلي أو الدولة و/أو العالم.

لقد ناقش عالم الاجتماع، سي رايت ميلز أن الطبقة الحاكمة تختلف عن النخبة. فالمصطلح الثاني يشير ببساطة إلى مجموعة صغيرة من الأشخاص يتمتعون بمعظم السلطة السياسية. ويشتمل الكثير منهم على السياسيين والمديرين السياسيين المعينين والقادة العسكريين.

وفقًا للنظرة الماركسية للرأسمالية، فإن الطبقة الحاكمة، من الرأسماليين أو البرجوازيين، تتكون من هؤلاء الذين يملكون ويسيطرون على وسائل الإنتاج وبذلك لديهم القدرة على استغلال الطبقة العاملة والسيطرة عليها، وإجبارهم على العمل بما يكفي لإنتاج فائض القيمة وأساسيات الأرباح والفائدة والإيجار (دخل الممتلكات). يمكن استخدام دخل الممتلكات هذا لتراكم قوى أكثر، وذلك لتوسيع سيطرة الطبقة بشكل أكبر. وتمنح القوة الاقتصادية لمثل هذه الطبقة قوة سياسية أكبر، ولذلك دائمًا ما تعكس سياسات الدولة أو الحكومة المزايا الفعلية لهذه الطبقة.

عادةً ما يتم النظر إلى الطبقات الحاكمة بشكل سلبي لأن غالبًا ما يتم اعتبارها تقلل من احترام حقوق الطبقات الأدنى أو لا تهتم بها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.