طب حكمة بشرية

طب الحكمة البشرية (بالإنجليزية: Anthroposophic medicine)‏، أو الطب الأنثروبوسوفي، أو طب الطبائع البشرية، هو نوع من الطب البديل ظهر في العشرينيات من القرن الماضي بواسطة رودولف شتاينر (1861-1925) بالاشتراك مع إيتا فيجمان (1876-1943)، وهو مبني على مفاهيم غامضة تستند إلى فلسفة شتاينر الروحية والتي أطلق عليها الأنثروصوفيا. يستخدم الممارسون لهذا الطب مجموعة متنوعة من تقنيات العلاج بناءً على التعاليم الأنثروبوسبية، بما في ذلك التدليك والتمارين الرياضية والمشورة والمواد.

العديد من المستحضرات الدوائية المستخدمة في الطب الأنثروبوسوفي هي مواد مخففة للغاية، مماثلة لتلك المستخدمة في المعالجة المثلية. العلاجات المثلية ليست فعالة طبيا وتعتبر عموما غير ضارة، إلا عند استخدامها كبديل لعلاج فعال علميا. في بعض البلدان الأوروبية، يوصف الأشخاص المصابون بالسرطان في بعلاجات مصنوعة من الهدال الذي تم حصاده بشكل خاص، لكن الأبحاث العلمية لم تجد أدلة مقنعة على أي فائدة سريرية. يعارض بعض الأطباء الأنثروبوفوسيين تحصين الأطفال، مما أدى إلى تفشي الأمراض التي يمكن الوقاية منها.

يعاكس الطب الأنثروبوسوفي المبادئ البيولوجية الأساسية في عدة جوانب. على سبيل المثال، قال شتاينر أن القلب لا يضخ الدم ولكن الدم يدفع نفسه على طول. كما يعتقد أن هناك تأثير من الحياة السابقة على الأمراض وأن مسار المرض يخضع لقوانين الكارمة. وصف أستاذ الطب التكميلي إدزارد إرنست وغيره من الأطباء والعلماء بما في ذلك سيمون سينغ وديفيد جورسكي، الطب الأنثروبوفوسي بأنه شعوذة و علم مزيف بلا أساس في المنطق ولا يقبله العقل.

منشئي طب الحكمة البشرية
رودولف شتاينر
إيتا ويغمان

في التسعينيات من القرن الماضي، أنشأت جامعة فيتن/هيرديك بألمانيا كرسيًا في الطب الأنثروبوسوفي. ووصفت الصحافة التعيين بأنه "حكم بالإعدام" وأن التصور القائل بأن العلوم الزائفة يجري تدريسها أضر بسمعة الجامعة، مما جعلها على وشك الانهيار المالي. تم حفظه في نهاية المطاف عن طريق ضخ نقدي من شركة سوفتوير أيجي، وهي شركة تكنولوجيا لها تاريخ في تمويل المشاريع الأنثروبوسوفية.

في عام 2006، وصلت ممارسة الطب الأنثروبوسوفي إلى 80 دولة.

كتب إتزارد إرنست أن شتاينر استخدم الخيال والبصيرة كأساس لأفكاره، واستخلص المعرفة الغامضة من سجلات أكاشيك الخفية، وهو عمل يُفترض أن يكون موجودًا على متن مسطح فلكي، وقال شتاينر إن هذا كان متاحًا له عبر قوته البديهية. على هذا الأساس، اقترح شتاينر "الارتباطات بين الأبعاد الأربعة المفترضة للجسم البشري (الجسم المادي، والجسم الأثيري، والجسم النجمي، والأنا)، مع النباتات، والمعادن، والكون". اقترح شتاينر أيضًا وجود اتصال بين الكواكب والمعادن والأعضاء، على سبيل المثال، كوكب عطارد وعنصر الزئبق والرئة جميعها مرتبطة بطريقة أو بأخرى. هذه المقترحات تشكل أساس الطب الأنثروبوسوفي.

قال إرنست أن الطب الأنثروبوسوفي "يتضمن بعض النظريات الأقل قبولا التي يمكن للمرء أن يتخيلها"، وصنفها على أنها "شعوذة محض"، وقال إن "لا أساس له في العلم". وفقًا لـ كوايكواتش، يعتبر ممارسو الطب الأنثروبوسوفي المرض هي "طقوس العبور" اللازمة لتطهير الشوائب الروحية المنقولة من حياة ماضية، وفقًا لمبادئ "القدر الكارمي".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.