طب قائم على المعالجة بالتصحيح الجزيئي

الطب القائم على المعالجة بالتصحيح الجُزيئي، أو ما يسمّى بالتصحيح النفسي بالفيتامينات، هو أحد أشكال الطب البديل، الذي يهدف إلى الحفاظ على صحّة الإنسان من خلال استخدام المتمّمات الغذائية، ويعتمد على فكرة وجود بيئة تغذوّية مثالية في الجسم السليم، وحدوث الأمراض مرتبط باختلال توازن بيئة الجسم الداخلية، وبالتالي تقوم المعالجة على الاختبارات الكيميائية الحيوية للفرد، وتعويض النقص من المعادن والفيتامينات والأحماض الأمينية والعناصر الزهيدة والأحماض الدهنية. الطب القائم على المعالجة بالتصحيح الجُزيئي هو فكرة غير مدعومة بدليل طبّي صحيح، والمعالجة ليست فعّالة، واعتباره أحد أفرع الطب هو موضع شكّ وتساؤل منذ القرن السابع عشر.

يُشار في بعض الأحيان إلى الطب القائم على المعالجة بالتصحيح الجُزيئي باسم «المعالجة بجرعات ضخمة من الفيتامينات»، لأنّ ممارسوه استخدموا سابقًا -وما زال البعض حتى الآن يستخدم- جرعات عالية جدًا من الفيتامينات والمعادن، أعلى بعدة مرات من المدخول الغذائي المُوصَى به. وتُدمَج فيه مجموعة متنوعة من أساليب العلاج الأخرى، بما في ذلك التقييد الغذائي، وجرعات كبيرة من العناصر الغذائية غير الفيتامينية والعقاقير الصيدلانية. يجادل مؤيدو هذا المفهوم بأن المستويات غير المثالية لبعض المواد يمكن أن تسبب مشاكل صحية تتجاوز مجرد نقص الفيتامينات، ويرون أن موازنة هذه المواد جزءٌ لا يتجزأ من الصحة.

طَرح الكيميائي الأمريكي لينوس بولينغ مصطلح «سواء التركيز الجزيئي» في الستينينات، يعني المصطلح الحصول على الجزيئات الصحيحة بالكميات الصحيحة. يرى المؤيّدون أن العلاج يجب أن يعتمد على الاختبارات الكيميائية الحيوية لكل مريض، وعلاجه تبعًا للنتيجة.

يؤكّد المجتمع العلمي والطبي أن الادّعاءات الواسعة حول الفعالية المقدَّمة من هذا النوع من العلاجات لم يتم اختبارها بشكل كافٍ كعلاجات دوائية. ووُصفت كشكل من أشكال التدجيل والخداع الغذائي.  يجادل المؤيدون بوجود مصادر رئيسية نشرت أبحاثًا تدعم فوائد المتمّمات الغذائية، وباستخدام الطب التقليدي الفيتامينات كعلاج لبعض الأمراض.

ترتبط الجرعات الكبيرة من بعض الفيتامينات بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والموت.  يوجد إجماع علمي على أنّ النظام الغذائي المتوازن يحتوي على جميع الفيتامينات، وأن المُتمّمات الغذائية ليست ضرورية إلا في حالات عوز الفيتامينات المُشخَّصة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.