عابث بالنوع الاجتماعي

العابث بالنوع الاجتماعي هو الشخص الذي «يكسر» أو يخل بالأدوار الجندرية المتوقعة. ويدعي كسر أو العبث بالأدوار الجندرية المتوقعة، ويعرف أيضا بـ «جندرفاك». يعتبر العبث الجندري في بعض الأحيان شكلًا من أشكال النشاط الاجتماعي المتخذة، لتدمير الأدوار الجندرية الصارمة، وتحدي الصور النمطية لأدوار الجنسين، خاصة في الحالات التي يجد فيها الشخص غير المطابق للنوع الاجتماعي هذه الأدوار مرهقة. يمكن أن يكون رد فعل، واحتجاجًا على رهاب المثلية أو رهاب المتحولين أو كراهية النساء أو كراهية الرجال. يتطابق بعض العابثين بالنوع الاجتماعي مع الجنس المعين لهم عند الولادة، لكنهم يتحدون المعايير الاجتماعية، التي تحدد توقعات السلوك الجندري لهذا الجنس. يمكن أن يشتمل هذا التمرد على لباس المخنث، والزينة، والسلوك، والأدوار الجندرية غير التقليدية. قد يعرف عابثو النوع الاجتماعي أنفسهم كعابرين أو كأحرار النوع الاجتماعي.

قد يكون العبث بالنوع الاجتماعي أمرًا سياسيًا، ناشئًا عن الحركات المبكرة لسياسات الهويات، في الستينيات والسبعينيات، والمبدأ التوجيهي هو فكرة أن الشخصي سياسي. أوضح كريستوفر لونك في مقالته «العبث بالنوع الاجتماعي ومتعته» في عام 1974، حافزه للقيام بالعبث بالنوع الاجتماعي: «أريد أن أنتقد وأهزأ بأدوار النساء والرجال أيضًا. أريد أن أحاول توضيح كم من اللاعتيادي يمكن أن أكون، أريد أن أسخر من علم الأدوار الجنسية المقيدة والتطابق الجنسي.»

كان مصطلح العبث بالنوع الاجتماعي «جندرفاك» جزءًا من اللغة العامية للمثليين، وبدأ يظهر في الوثائق المكتوبة في السبعينيات.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.