عبد ربه منصور هادي

عبد ربه منصور هادي الفضلي (1 سبتمبر 1945)، هو الرئيس الثاني للجمهورية اليمنية والقائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن منذ 25 فبراير 2012، وكان قبلها نائبًا للرئيس خلال الفترة 1994 - 2012. أُنتخب رئيساً للبلاد عام 2012 كمرشحٍ وحيد أجمع عليه حزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب تكتل اللقاء المشترك، وكان هادي يجري عملية لهيكلة الجيش اليمني والأمن بإقالة العشرات من القادة العسكريين الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح وعلي محسن الأحمر وإعادة تتنظيم وتوزيع الوحدات العسكرية والأمنية، ووصف هادي أن إعادة بناء الجيش على أسس وطنية يكفل حياديتها وعدم دخولها كطرف في الصراعات السياسية.

المشير
عبد ربه منصور هادي

الرئيس الثاني للجمهورية اليمنية
تولى المنصب
25 فبراير 2012
رئيس الوزراء علي محمد مجور
محمد سالم باسندوة
خالد محفوظ بحاح
أحمد عبيد بن دغر
معين عبد الملك سعيد الصبري
نائب الرئيس خالد محفوظ بحاح
علي محسن الأحمر
 
الرئيس بالإنابة
في المنصب
4 يونيو 201123 سبتمبر  2011
23 نوفمبر 2011 – 27 فبراير 2012
 
نائب الرئيس اليمني
في المنصب
3 أكتوبر 199425 فبراير 2012
الرئيس علي عبد الله صالح
وزير الدفاع
في المنصب
29 مايو 19943 أكتوبر 1994
رئيس الوزراء حيدر أبوبكر العطاس
معلومات شخصية
الميلاد 1 سبتمبر 1945
الوضيع، أبين، السلطنة الفضلية، محمية عدن
مواطنة اليمن  
الحياة العملية
المدرسة الأم أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية 1966
أكاديمية ناصر العسكرية العليا 1970
الأكاديمية الروسية للعلوم
المهنة سياسي ،  وضابط  
الحزب المؤتمر الشعبي العام
اللغات العربية  
الخدمة العسكرية
الولاء  اليمن
الفرع القوات المسلحة اليمنية
الرتبة مشير ركن
المعارك والحروب تمرد الحوثيين ،  وحرب 1994 الأهلية في اليمن ،  وحرب الجبهة ،  وثورة الشباب اليمنية ،  والحرب الأهلية اليمنية  
المواقع
الموقع الموقع الرسمي 

عزل هادي من منصبة بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء ومحاصرة القصر الرئاسي في 20 يناير 2015، وقدم هادي استقالته في 22 يناير إلى مجلس النواب، بعد استقاله الحكومة برئاسة خالد محفوظ بحاح، ولم يعقد البرلمان جلسة لقبول الاستقالة أو رفضها. أعلن الحوثيين عن اعلان دستوري قضى بحل البرلمان وبتولي اللجنة الثورية برئاسة محمد علي الحوثي، رئاسة البلاد.

ظل هادي قيد الإقامة الجبرية إلى أن فر من صنعاء متجهاً إلى عدن في 21 فبراير 2015، وأعلن منها سحب استقالته وأصدر بياناً جاء فيه "أن جميع القرارات التي اتخذت من 21 سبتمبر باطلة ولا شرعية لها" ويقصد اتفاق السلم والشراكة. ودعا لانعقاد اجتماع الهيئة الوطنية للحوار في عدن أو تعز حتى خروج الحوثيين من صنعاء. جدد التزامه بالمبادرة الخليجية، وأضاف في بيان طالب فيه المجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات لحماية العملية السياسية ورفض ما وصفه بالانقلاب.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.