عسكرية محمد

استمرت مهنة النبي محمد العسكرية، آخر أنبياء الإسلام، في السنوات العشر الأخيرة من حياته؛ أي من 622 م إلى 632 م. بعد إخراجه هو وأصحابه من مدينة مكة التجارية المقدسة، والتي تسيطر عليها قبيلة قريش القوية، بدأ في اعتراض قوافل المكية. وبعد انتصاره الأول في معركة ضارية في بدر عام 624، نمت قوته بشكل متزايد وبدأ في إخضاع القبائل الأخرى إما من خلال الدبلوماسية أو الحرب. وفي عام 630 م، حقق أخيرًا هدفه طويل الأمد المتمثل في فتح مكة والكعبة المشرفة. عند وفاته عام 632 م، تمكن محمد من توحيد معظم شبه الجزيرة العربية، ووضع الأساس للتوسع الإسلامي الذي تلا ذلك.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.