عقلانية محدودة

العقلانية المحدودة هي فكرة تصف محدودية عقلانية الفرد عند اتخاذه للقرارات. وتصفها بأنها عقلانية محدودة بمدى سهولة المشكلة المراد حلها، ومحدودة بالقيود المعرفية للفرد، وايضاً محدودة بالوقت المتاح لاتخاذ القرار. وبالتالي، فأن صناع القرار من هذا المفهوم دائما ماتكون قراراتهم مرضيه لا مثالية، اي انهم يبحثون دوماً عن حل مرضي بدلاً من البحث عن الحل الأمثل. اقترح هربرت أ. سيمون العقلانية المحدودة كبديل للنماذج الرياضية الخاصة بصناعة القرار، والتي تستخدم في الاقتصاد, العلوم السياسية والتخصصات ذات الصلة. وهي برأيه تدعم فكرة ان حدود العقلانية هي حدود المثالية، والتي تصف عملية اتخاذ القرار على انها عملية للعثور على الاختيار الأمثل في ضوء المعلومات المتاحة. أستخدم سيمون أسلوب المقارنة واتخذ من المقص مثال، حيث جعل احدى شفراته تمثل القيود المعرفية الفعلية للبشر والشفرة الاخرى تمثل تركيبة البيئة المحيطة، موضحاً العملية التي يقوم بها العقل ليعوض محدودية مواردة من خلال استغلال التركيبة البيئية من حوله.

هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (أكتوبر 2018)

بعض نماذج السلوك الإنساني المستخدمة في العلوم الاجتماعية تفترض أن الإنسان يمكن وصفه بأنه كائن عقلاني (انظر نظرية الاختيار العقلاني). والعديد من نماذج الاقتصاد تفترض أن الناس بالمتوسط عقلانيون، وغالبهم يتصرف وفقاً لتفضيلاتهم.

مفهوم العقلانية المحدودة ينقح هذه الافتراضيات لمراعاة حقيقة أن القرارات العقلانية المثالية غالبا ما تكون غير ممكنة عملياً بسبب صعوبة التحكم بمدى سهولة المشاكل المراد حلها، ومحدودية النماذج الحاسوبية المتاحة لمساعدة صناع القرار.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.