عقل مذنب

"مينس ريا" هي كلمة لاتينية معناها الحرفي "العقل المذنب" أي النية الجنائية، وتعد من العناصر المهمة المكونة للجريمة.  ويعبر عن الاختبار العام القياسي في تحديد المسئولية القانوني من خلال مقولة لاتينية "  الفعل لا يجعل من شخص مذنبًا إلا إذا كان عقله مذنبًا أيضًا". ففي خلال مدة الملاحقة القانونية في التشريعات القانونية، لابد أن يصاحب الفعل الجرمي (الفعل المذنب) بعض مستويات النية الجنائية لتكون هناك جريمة، حيث يتم اتهام المتهم (انظر شروط تقنية في التزامن (القانون). وفقًا للقاعدة العامة، لا تقع المسؤولية الجنائية على المتهم الذي فعل الجرم بغياب نية الاقتراف. 

في القانون المدني، ليس من الضروري إثبات عنصر النية المحتملة لفرض المسئولية القانونية في نقض العقد أو انتهاك حق على سبيل المثال، ولكن إذا انتهك الحق أو نقض العقد قصدًا، فهذا النية تفسح مجالًا للمسئولية القانونية وأيضًا تحسب الخسائر الواجب دفعها للمدعي.

لذا، يشير "مينس ريا" إلى العنصر العقلي في الجريمة، والذي يصاحب "أكتيس ريس". وفي بعض التشريعات القانونية، تم استبدال هذين المصطلحين اللاتينين بالمصطلحات أخرى. وعلى سبيل المثال، في أستراليا تم الآن إشارة العناصر الفدرالية للجرائم ب" عناصر الذنب" (مينس ريا) و"عناصر مادية" (أكتيس ريا). وتم تبني هذا الاستخدام السهل والدقيق لإزالة عدم وضوح هذين المصطلحين اللاتينين. 

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.