علاقات أيرلندا الخارجية

تتأثر العلاقات الخارجية لأيرلندا بشكل كبير بعضوية الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أن العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة مهمة أيضا للدولة. وهي واحدة من مجموعة الدول الصغيرة في الاتحاد الأوروبي، وتتبع تقليديا سياسة خارجية غير الانحياز. لقد اتجهت أيرلندا تاريخيا نحو الاستقلال في السياسة العسكرية الأجنبية، وبالتالي فهي ليست عضوا في منظمة حلف شمال الأطلسي، ولديها سياسة طويلة الأمد تتسم بالحياد العسكري. وقد تم الإشراف على هذه السياسة في السنوات الأخيرة، والبلاد هو نقطة انطلاق هامة للقوات الأمريكية في أوروبا الغربية. ووفقا لقوات الدفاع الأيرلندية، فإن سياسة الحياد ساعدتها على النجاح في إسهامها في بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلم منذ عام 1960 (في أزمة الكونغو)، ثم في قبرص ولبنان والبوسنة والهرسك ([1]).

يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (ديسمبر 2017)
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.