علاقات إسرائيل الخارجية

علاقات إسرائيل الخارجية تشير إلى العلاقات الدبلوماسية والاتفاقات الدولية بين إسرائيل والبلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم. انضمت إسرائيل إلى الأمم المتحدة يوم 11 مايو، 1949. إسرائيل تقيم علاقات دبلوماسية مع 157 دولة (156 من 192 الأخرى الأعضاء في الأمم المتحدة، إضافةً للكرسي الرسولي). وقد اقامت علاقات دبلوماسية أو تجارية مع عدة دول عربية وإسلامية، رغم أن عدداً من هذه الدول قطعت هذه العلاقات الآن. إسرائيل تقيم علاقات دبلوماسية كاملة وفتح الحدود مع الجارتين مصر والأردن منذ توقيع معاهدات سلام معهم في عام 1979 و1994 على التوالي.

جزء من سلسلة مقالات سياسة إسرائيل
إسرائيل
  • إسرائيل
  • السياسة

كانت الصداقة الوثيقة مع الولايات المتحدة المحور الأساسي للسياسة الخارجية الإسرائيلية لعدة عقود. ومنذ إنشاء دولة إسرائيل في 1948 حتى الثورة الإيرانية وسقوط سلالة بهلوي في 1979، ظلت إسرائيل وإيران تحتفظان بعلاقات وثيقة. وكانت إيران الدولة الثانية ذات الأغلبية المسلمة التي اعترفت بإسرائيل كدولة ذات سيادة بعد تركيا. وفي منتصف القرن العشرين، نفذت إسرائيل برامج واسعة النطاق للمعونة الأجنبية والتعليم في أفريقيا، وأوفدت خبراء في الزراعة وإدارة المياه والرعاية الصحية.

خلال عقد 2000، حذرت وزارة الخارجية من أن النفوذ المتزايد للاتحاد الأوروبي سيزيد من عزلة إسرائيل في الشؤون العالمية. وفي أعقاب سلسلة من الخلافات الدبلوماسية مع تركيا وصعود الإخوان المسلمين في مصر في 2011، كانت لإسرائيل علاقات غير ودية بشكل متزايد مع تلك البلدان لبضع سنوات قبل أن تتحسن الأمور. وخلال الفترة نفسها تقريبًا، تعززت العلاقات الإسرائيلية مع العديد من البلدان في أوروبا بما فيها اليونان وقبرص في سياق مثلث الطاقة وفي آسيا، بما في ذلك الصين والهند، وذلك إلى حد كبير بسبب نمو اقتصاد التكنولوجيا الفائقة في إسرائيل. وقد تحسنت العلاقات الإسرائيلية مع مصر منذ أن تمت إزالة الإخوان المسلمين من السلطة هناك، في حين أن العلاقات مع تركيا كانت متفاوتة منذ أن كانت في أسوأ حالاتها عام 2010 ولكنها أقل سوءًا من تلك النقطة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.