علاقات فرنسا الخارجية

في القرن التاسع عشر، بنت فرنسا إمبراطورية استعمارية عالمية لم ير العالم أكبر منها سوى الإمبراطورية البريطانية. تعرضت هذه الإمبراطورية للإذلال في الحرب الفرنسية البروسية بين عامي 1870 و1871، ما أتاح المجال أمام ألمانيا لزيادة نفوذها في أوروبا. كانت فرنسا ضمن التحالف المنتصر في الحرب العالمية الأولى، لكنها لم تبلِ بلاء حسنًا في الحرب العالمية الثانية.

خاضت حروبًا خاسرة في إندونيسيا (انتهت عام 1954) والجزائر (انتهت عام 1962). انهارت الجمهورية الرابعة وبدأت الجمهورية الخامسة منذ عام 1958 حتى يومنا الحالي. تحت قيادة شارل ديغول، حاولت التصدي للتدخل الأمريكي والبريطاني في المجتمع الأوروبي. منذ عام 1945، كانت فرنسا عضوًا مؤسسًا في الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) والجماعة الأوروبية للفحم والصلب (التي تحولت فيما بعد إلى الاتحاد الأوروبي). باعتبارها عضوًا مؤسسًا في الأمم المتحدة، تملك فرنسا واحدًا من المقاعد الدائمة في مجلس الأمن، وهي عضو في معظم الوكالات التخصصية المتعلقة بالأمم المتحدة.

فرنسا أيضًا عضو مؤسس في الاتحاد من أجل المتوسط وفي المنظمة الدولية للفرنكوفونية، كما أنها تلعب دورًا أساسيًا في الشؤون الإقليمية والدولية على حد سواء.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.