علم اجتماع الإنترنت

يشير مصطلح علم اجتماع الإنترنت إلى تطبيق مبادئ النظرية والمنهج الاجتماعي على الإنترنت باعتباره مصدرًا للمعلومات والتواصل. فاهتم علماء الاجتماع بدراسة الآثار الاجتماعية الناتجة عن استخدام وسائل التكنولوجيا؛ الشبكات الاجتماعية الحديثة والمجتمعات الافتراضية ووسائل التفاعل التي أصبحت منتشرة، فضلًا عن المسائل المتعلقة بـ الجرائم الإلكترونية.

يعد الإنترنت—الوسيلة الأحدث في سلسلة اختراقات المعلومات الرئيسية—محل اهتمام علماء الاجتماع بالعديد من الوسائل: باعتباره أداة لعمل الأبحاث، على سبيل المثال من خلال استخدام الاستبيانات التي تتم عبر الإنترنت بدلًا من الاعتماد على الاستبيانات الورقية، وكمنصة للمناقشة، وكموضوع بحثي. ويهتم علم اجتماع الإنترنت في معناه الأكثر دقة بتحليل مجتمعات الإنترنت (على سبيل المثل، تلك المجتمعات التي تتواجد في شكل مجموعات إخبارية)، والمجتمعات الافتراضية والعوالم الافتراضية، والتغيرات المؤسسية المدفوعة من الإعلام الجديد مثل الإنترنت والتغير الاجتماعي بشكل عام كنتيجة للتحول من المجتمع الصناعي إلى المجتمع المعلوماتي (أو إلى مجتمع المعلومات). وفي إطار ذلك، يمكن دراسة مجتمعات الإنترنت إحصائيًا من خلال تحليل الشبكة وفي نفس الوقت، يتم ترجمة ذلك نوعيًا، على سبيل المثال بالاعتماد على دراسة الإيثنوغرافيا الافتراضية. يمكن كذلك دراسة التغير الاجتماعي من خلال التركيبات السكانية الإحصائية أو من خلال ترجمة الرسائل والرموز المتغيرة الواردة في الدراسات الإعلامية التي تتم عبر الإنترنت.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.