علم الأعصاب الاجتماعي

علم الأعصاب الاجتماعي هو علم متعدد المجالات يهدف إلى فهم كيفية قيام الأنظمة الأحيائية بتنظيم السلوك والعمليات الاجتماعية، واستخدام الأساليب والمفاهيم الأحيائية في إيضاح نظريات السلوك والعمليات الاجتماعية وتنقيحها. فالإنسان كائن اجتماعي في الأساس، وليس محبًا للفردية، فالإنسان العاقل يكوّن منظمات تتجاوز الهياكل الفردية التي تتراوح من الأزواج والأُسر والجماعات إلى المدن والحضارات والثقافات. وقد ظهرت هذه الهياكل الناشئة في الوقت ذاته مع الآليات العصبية والهرمونية لتدعمها، وذلك لأن السلوكيات الاجتماعية ساعدت هذه الكائنات على البقاء على قيد الحياة والتناسل ورعاية نسلها على مدى فترة زمنية طويلة بما فيه الكفاية ليتمكن هذا النسل من البقاء على قيد الحياة والتناسل بدوره. ويمكن تتبع تاريخ "علم الأعصاب الاجتماعي" إلى أحد المؤلفات بعنوان "نشرة علم الأعصاب الاجتماعي"، وكان يُنشَر بشكل ربع سنوي في الفترة ما بين 1988 و1994. ثم انتشر بعد ذلك في مقال بقلم جون كاتشيبو وجاري بيرنتسون، نُشِر في دورية أمريكان سايكولوجيست في عام 1992. ويُعَد كلٌ من كاتشيبو وبيرنتسون الأبوين الروحيين لعلم الأعصاب الاجتماعي. وعلى الرغم من أن هذا العلم لا يزال في مهده، إلا أن هناك صلة وثيقة تربطه بكلٍ من علم الأعصاب العاطفي وعلم الأعصاب المعرفي، إذ يركز على الكيفية التي يتوسط بها المخ في التفاعلات الاجتماعية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.