علم الجينوم المقارن

المحاذاة (عمل مطابقة)لكامل للجينوم هي عادة طريقة المثلى\المستخدمة في علم الجينوم المقارن. تكشف هذه المحاذاة(المطابقة) لثمانية جينومات بكتريا يرسينيا(Yersinia bacteria) عن 78 كتلة متداخلة محليًا (حيث أن إعادة التركيب يمكن أن تتسبب في إعادة ترتيب الجينوم، فقد يتم إعادة ترتيب المناطق الموروثة من نفس الأصل لأحد الجينومات أو قلبها بالنسبة لجينوم آخر.ولذلك أثناء عملية المحاذاة(المطابقة) ، يحدد Mauve الأجزاء المحفوظة(لم يطرأ عليها تغير كبير(على المجموعات الوظيفية) على جيناتها عبر الزمن) التي تبدو خالية داخليًا(في نفس الجينوم) من إعادة ترتيب الجينوم. يشار إلى هذه المناطق على أنها كتل متداخلة محليًاLCBs).))محفوظة بين جميع الأصناف الثمانية. تم وضع كل كروموسوم بشكل أفقي ويتم إظهار كتل متجانسة في كل جينوم كمناطق متطابقة الألوان مرتبطة عبر الجينومات. المناطق المقلوبة بالنسبة إلى (Y. pestis KIM:و هي العامل المسبب للطاعون الدبلي والتهاب الرئة )يتم نقلها أسفل محور مركز الجينوم. [1]

هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (أغسطس 2019)

علم الجينوم المقارن) المتعلق بمقارنة السالسل الجينية( هو حقل من البحث البيولوجي الذي يتم فيه مقارنة السمات الجينومية للكائنات الحية المختلفة. ]2[ ]3 ]السمات الجينومية قد تتضمن تسلسل الحمض النووي، الجينات، ترتيب الجينات، السالسل التنظيمية)سلسلة من نيوكليوتيدات الحمض النووي التي تنظم التعبير الجيني(، وغيرها من المعالم البنائية الجينومية. ]3 ]في هذا الفرع من علم الجينوم، تتم مقارنة أجزاء كاملة أو كبيرة من الجينوم الناتجة من مشاريع الجينوم لدراسة أوجه التشابه والختالف البيولوجية األساسية وكذلك العالقات التطورية بين الكائنات الحية. ]2[ ]4[ ]5 ] المبدأ الرئيسي لمقارنة الجينومات هو أن السمات المشتركة لكائنين غالبًا ما يتم تشفيرها داخل الحمض النووي الذي يتم حفظه تطوريًا بينهما. ]6 ]لذلك، تبدأ طرق علم الجينوم المقارن بعمل شكل من أشكال مطابقة)طريقة لترتيب الجينت لنحديد مناطق التشابه( سالسل الجينوم والبحث عن سالسل من أصل مشترك في الجينومات التي تم عمل المطابقة لها والتحقق من مدى حفظ)تشابه( تلك السالسل. بنا ًء على ذلك، يتم استنتاج الجينوم والتطور الجزيئي وهذا بدوره يمكن وضعه في سياق التطور الوراثي أو الوراثة السكانية على سبيل المثال. ]7]

بدأت فعليًا ما أن توفر الجينوم الكامل لكائنين )أي جينومات)أسماء بكتيريا)السم العلمي(: بكتريا المستدمية النزلية )influenzae Haemophilus)و الميكوبالزما التناسلية)genitalium Mycoplasma )))في عام 1995 ، أصبح علم الجينوم المقارن اآلن مكونًا قياسيًا)معياريا:يتم الرجوع إليه( في تحليل كل تسلسل جينوم جديد. ]2[ ]8 ]و مع النفجار الذي حدث في عدد من مشاريع الجينوم نظ ًرا للتطورات الحاصلة في تقنيات تسلسل الحمض النووي، وال سيما طرق/نظريات تسلسل الجيل التالي في أواخر العقد األول من القرن العشرين، أصبح هذا الحقل أكثر تطوراً، الذي يجعل من الممكن التعامل مع العديد من الجينومات في دراسة واحدة. ] 9 ]كشفت علم الجينوم المقارن عن وجود درجات عالية من التشابه بين الكائنات الحية ذات العالقة، مثل البشر والشمبانزي، واألكثر إثارة للدهشة، التشابه بين الكائنات الحية التي تبدو بعيدة الرتباط، مثل البشر و الخميرة )السم العلمي للخميرة:Saccharomyces[ .) 4 ]كما أظهرت التنوع الشديد في تكوين الجينات في سالالت تطورية مختلفة. ]8]

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.