علم السلوك الحيواني

علم سلوك الحيوان أو الإيثولوجيا (بالإنجليزية: Ethology)‏؛ هو الدراسة العلميّة والموضوعيّة للسلوك الحيواني، عادةً مع التركيز على السّلوك في ظل الظروف الطبيعيّة، وسلوك المشاهدة كالسمات التكيفيّة التطوريّة. السلوكية هي مصطلح يصف أيضاً الدراسة العلميّة والموضوعيّة للسلوك الحيوانيّ، وعادةً يشير إلى الاستجابات المقاسة للمنبّهات أو الاستجابات السلوكيّة المُدرّبَة في سياق المختبر، دون تركيز خاص على التكيّف التطوّري.

علم سلوك الحيوان
صنف فرعي من
يمتهنه
عالم سلوك الحيوان

درس العديد من علماء الطبيعة جوانب السلوك الحيوانيّ عبر التاريخ. علم سلوك الحيوان يملك جذوراً علميّةً، كما في أعمال تشارلز داروين وعلماء الطيور الأمريكيّين والألمان في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، بما في ذلك تشارلز أوتمان، وأوسكار هاينروث، ووالاس كريغ.

تُعتبر ثلاثينيّات القرن العشرين بداية الانضباط الحديث في علم السلوك بشكل عام من خلال أعمال عالم الأحياء الهولندي نيكولاس تينبرغن، وعلماء الأحياء النمساويّين كونراد لورنتس وكارل فون فريش، الحائزان على جائزة نوبل لعام 1973م في الفيزيولوجيا أو الطب.

علم سلوك الحيوان، هو مزيج من العلوم المخبريّة والميدانيّة، مع وجود علاقة قويّة لبعض التخصّصات الأخرى مثل التشريح العصبي، وعلم البيئة، وعلم الأحياء التطوري. يهتمّ علماء سلوك الحيوان عادةً بالعمليّة السلوكيّة لحيوان ما بحد ذاته عوضاً عن التركيز على مجموعة معيّنة من الحيوانات.

الإيثولوجيا مجال سريع النمو؛ منذ فجر القرن الحادي والعشرين، تمّت إعادة فحص العديد من جوانب التواصل الحيوانيّ، كالثقافة، والتعلّم، والحياة الجنسيّة –التي اعتقد المجتمع العلمي منذ فترة طويلة جداً أنها مفهومة-؛ وتمّ التوصّل إلى استنتاجات جديدة، أدّت إلى تطوير حقول أخرى من العلوم، مثل علم الأعصاب.

يمكن أن يكون فهم السلوكيّات أو السلوك الحيوانيّ مهمّاً في تدريب الحيوانات. بالنظر إلى السلوكيّات الطبيعيّة لمختلف الأنواع أو السلالات، يمكن لمدرّب اختيار الأفراد الأكثر ملاءمةً لأداء المهمّات المطلوبة. كما أنها تمكّن المدرّب من تشجيع أداء السلوكيّات الطبيعيّة وكذلك وقف السلوكيّات غير المرغوب فيها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.